هل يسبب تلوث الهواء الإصابة بالزهايمر..؟ دراسة تجيب

توصلت دراسة جديدة إلى وجود علاقة بين تلوث الهواء في الأماكن التي يعيش فيها الناس وظهور أعراض مرض الزهايمر، خاصة عند الأشخاص الذين يتعرضون للهواء الملوث لفترات طويلة من الزمن.

ذكرت ذلك مجلة “نيوزويك” الأمريكية، مشيرة إلى أن الأشخاص الذين يعيشون في مناطق يتلوث فيها الهواء بنسبة كبيرة هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الدماغ مثل مرض الزهايمر، مقارنة بمن يعيشون في المناطق التي يوجد بها الكثير من الاشجار.

وأشارت المجلة في تقرير عن مرض الزهايمر وعلاقته بمستوى تلوث الهواء، إلى أن أخطر أنواع التلوث هي تلك التي لا يمكن مراقبتها بالعين المجردة، مثل منتجات احتراق الوقود، مشيرة إلى أنها مرتبطة بالعديد من الأمراض.

تشمل الأمراض المرتبطة بمستويات تلوث الهواء السرطان وأمراض العظام والصحة العقلية والأمراض المرتبطة بالاكتئاب، بالإضافة إلى الأمراض المرتبطة بالشيخوخة مثل الخرف ومرض الزهايمر.

وأشارت المجلة إلى أن الأبحاث الحديثة أثبتت وجود علاقة بين التلوث وظهور أعراض مرض الزهايمر، مشيرة إلى أن هناك توصيات للحكومات للعمل على خفض مستويات التلوث في المدن من أجل تقليل المخاطر الصحية المصاحبة له ومنها مرض الزهايمر.

تدعي المجلة أن تحسين جودة الهواء يساعد في تقليل احتمالية ضعف الذاكرة، خاصة عند كبار السن.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى