تفاصيل مسلسل المساءلة.. يروي قصة بيل كلينتون ومونيكا لوينسكي

أكدت بيني فيلدشتاين، نجمة المسلسل التلفزيوني “العزل”، الذي يتعامل بعمق مع محاكمة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، أنها تأمل في “تبرئة” مونيكا لوينسكي، في نظر بعض المشاهدين.

ويأتي ذلك قبل عرض المسلسل الشهر المقبل، حيث أفاد منتجو البرنامج قبل العرض الأول في سبتمبر على شبكة والت ديزني “FX”، والتي شاركت مونيكا لوينسكي بشكل غير عادي في (امبيتشمنت: أمريكان كرايم ستوري) “المساءلة: قصة الجريمة الأمريكية”.

يشار إلى أن مونيكا لوينسكي بدأت ممارسة الجنس مع كلينتون في سن 22، بينما نفت كلينتون في البداية وجود مثل هذه العلاقة، قبل أن تعتذر عنها لاحقًا، واتهمها مجلس النواب حينها بالحنث باليمين، وسحبت الثقة منه، لكن مجلس الشيوخ برأه، بحسب “رويترز”.

وبحسب “رويترز” ، أبدى لوينسكي رد فعله على النصوص الواردة في المسلسل ووافق على طريقة النجمة فيلدشتاين، التي تؤدي دور المتدربة السابقة (لوينسكي)، كما أشارت إلى أنها “تربطها صداقة مع لوينسكي التي التقت معها مرة واحدة بشكل شخصي قبل جائحة كورونا وتبادلت معها النصوص ومقاطع مصورة”.

وأوضحت فيلدشتاين خلال احتفال في جمعية نقاد التلفزيون قائلا: ” إنها (لوينسكي) حنونة بشكل لا يوصف، وقد أوضحت لها تماما عندما بدأنا في التصوير إنني أعتبر نفسي حارستها الشخصية”.

كشفت أنها أخبرت لوينسكي، “سأكون سندك، وأنا أعلم شعورك”، كما أشارت فيلدشتاين إلى أنها في ذلك الوقت (في وقت فضيحة كلينتون / لوينسكي) كانت أصغر من أن يكون لديها انطباعات عما حدث، لكنها سمعت ذكريات سلبية و “كانت مهمة جدًا بالنسبة لها” الكشف عن ذلك وتبرئة لوينسكي”.

من جانبهم، قال المنتجون إن لوينسكي تعرضت للسخرية وانتقد مظهرها وسلوكها، لكنها لم تستطع التحدث بحرية بسبب صفقة أعطتها حصانة من الملاحقة القضائية.

كما قالت الكاتبة، سارة بورجيس: “قصتنا خلقت إلى حد ما مونيكا لوينسكي ثانية، ليس لها أي صلة بالشخص الحقيقي”.

يحكي المسلسل القصة أيضًا من منظور صديقة لوينسكي ليندا تريب، التي سجلت سراً محادثاتهما الهاتفية (مع كلينتون)، وبولا جونز، التي اتهمت كلينتون بخلع ملابسها أمامها عندما كان حاكماً لأركنساس.

المصدر: “رويترز”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى