جمال المرأة في الإسلام

Advertisements

جمال المرأة في الإسلام لا يقتصر فقط على جمالها الظاهري وإنما يشمل ما بداخلها من أخلاق وصفات حميدة تتحلى بها كل امرأة مسلمة، الجمال الإسلامي هو شكر الله على فضله ونعمته والسعي في طريق الخير والبعد عن الفتن والمعاصي، جمال المرأة يكمن في روحها النقية وإيمانها القوي.

جمال المرأة في الإسلام
جمال المرأة في الإسلام

جمال المرأة في الإسلام

  • جمال المرأة في الإسلام يشمل العديد من الصفات، فالمرأة المسلمة تجمع أنواع الجمال المختلفة فهي تتميز بالرقة واللطف في التعامل ويزداد جمالها بروحها النقية وقلبها الطيب المحب للخير والدين وإيمانها القوي بالله عز وجل.
  • جمال المرأة في الإسلام يكمن في أخلاقها الحميدة والنقاء والطهارة في أفعالها، وتصل إلى أعلي درجات الجمال بإتباع القواعد الدينية، وطاعة الله عز وجل والإخلاص في عبادته والسير في الطريق المستقيم.
  • استمتاع المرأة بالجمال يعني الطهارة دون استنزاف الكثير من الماء، والاهتمام بنظافة الجسم عن طريق قص الأظافر والعناية بها، إزالة شعر الإبط والعانة.
  • ينقسم جمال المرأة في الإسلام إلى نوعين الجمال الظاهري والجمال الباطني، ويعني جمالها الظاهري صوتها الرقيق ومظهرها الحسن، والجمال الباطن هو عملها النافع وشجاعتها في الحياة وصفات العفة والحياء التي تتسم بها المرأة.
  • المرأة الصالحة في الإسلام هي التي تتسم بصفات الجمال الظاهرة والخفية، تعطي زوجها الشعور بالسرور والفرحة عند النظر إليها، وتزيد من فرحة زوجها بإحترامها وطاعتها، ودورها في الحفاظ على بيتها وتربية أولادها التربية الصالحة التي تنفع وتفيد.
جمال المرأة في الإسلام
جمال المرأة في الإسلام

جمال المرأة

  • جمال المرأة مرتبط بأخلاقها الطيبة فالمرأة الكاملة والمؤمنة تجمع بين جمال الأخلاق وجمال المظهر، فلا قيمة في الإسلام لجمال الصورة إذا كان ينقصه جمال السيرة الطيبة.
  • ولا قيمة لجمال البصر والرؤية إذا كان يفتقد لجمال البصيرة والعلم والعقل، فالمرأة بقلبها الطيب ولسانها الشاكر لنعم الله عليها يجعلها ذات روح طيبة وجميلة ويزيد من جمال الوجه فالأخلاق الطيبة تنعكس على المظهر الخارجي.
  • قد تكون المرأة جميلة من الخارج فقط عندما تهتم بمظهرها دون الاهتمام بدينها واتباع قواعده والالتزام بأداء فروضها وقراءة القرآن الكريم تكون وقتها قبيحة من الداخل.
جمال المرأة في الإسلام
جمال المرأة في الإسلام

المرأة في الإسلام

  • كرم الإسلام المرأة ورفع مكانتها وذلك حسب النصوص المقدسة، وقد أعطى الإسلام للمرأة حقوقها وأوضح لها واجباتها وضمن لها حقها سواء كان ميراث أو نفقة ووفق أو غيره من الحقوق.
  • المرأة متساوية للرجل في المكانة والقيمة فقد عمل الإسلام على رعايتها ورفع مكانتها، وأوصي النبي صلى الله عليه وسلم برعاية المرأة والاهتمام بها فقال في وصيته استوصوا بالنساء خيرًا.
  • قد رحم الإسلام المرأة في كثير من الأمور فلم يفرض عليها صلاة الجماعة حتى تظل في بيتها مكرمة تقوم بواجباتها تجاه أولادها وزوجها.
  • لم يفرض الإسلام على المرأة الجهاد والدخول في حروب من أجل الدفاع عن الإسلام، نظراً لضعفها وعدم قدرتها على القيام بأمور الحرب والجهاد.
  • حرم الإسلام طلاق المرأة أثناء فترة حيضها، نظراً لما تمر بيه من تعب جسدي وضغط نفسي نتيجة تغير هرموناتها في هذه الفترة الصعبة التي تمر بها كل شهر.
  • قد فرض الإسلام عقاب عن كل من يتهم المرأة في عرضها وشرفها بالزور والكذب، ويشمل العقاب ثمانين جلدة ويرفض شهادته بعد كذبه وافتراءه على المرأة، فهي تعد من المخلوقات الضعيفة.
  • قد كرم الإسلام المرأة حيث أتيح لها قرار الخلع من زوجها، في حالة صعوبة العيش معه وعدم القدرة على الاستمرار في حياتها الزوجية.

في النهاية أوضحنا جمال المرأة في الإسلام الذي يكمن في جمال أخلاقها وسيرتها الحسنة، فجمال المرأة لا يعني جمال الصورة فقط بل يشمل جمالها الداخلي أيضاً، فالمرأة في الإسلام مكرمة ومرفوعة الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock