حقيقة وفاة خالد مقداد مؤسس طيور الجنة إثر إصابته بكورونا

تداول عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عن وفاة خالد مقداد صاحب قناة الأطفال الشعبية طيور الجنة، بعد معركته مع المرض.

في حين أكدت مصادر من عائلة “المقداد” أن المعلومات المتداولة عن وفاة خالد المقداد ما زالت شائعة حتى الآن، وأن حالته مستقرة ولم يمت. وقالوا إن خالد مقداد مؤسس قناة طيور الجنة في العناية المركزة وأبناؤه يطالبون بالدعاء له.

كما نشرت عائلة مقداد في غزة منشوراً على فيسبوك نفت فيه ما تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن أنباء وفاة خالد مقداد “أبو الوليد” مؤسس قناة طيور الجنة.

وأضافت في تعميمها: “نؤكد لكم أنه في صحة جيدة بحمد الله ورزقه الله وشفه من فيروس كورونا”.

في الساعات القليلة الماضية طمأن أبناء خالد مقداد (مؤسس قناة طيور الجنة) جمهوره على صحته بعد أنباء تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي عن تعرضه لمشكلة صحية خطيرة.

ظهر المعتصم والوليد مقداد إلى جانب أشقائهما جنى وإياد وجاد للحديث عن تفاصيل حالة والدهم الصحية.

قال المعتصم: “نحن نعمل على تصوير فيديو كليب طبعا يا فرقة من الفيديو كليب كنا نعمل عليه وكان من المفترض ان ينتهي قبل رمضان … لكنك تعلم الوضع الذي وصل مع بابا … لكن بابا اتصل من المستشفى وأصر على أن ننتهي من التصوير “.

قال الوليد: “نحن مجموعتكم ذهبنا منذ يومين إلى مواقع التواصل الاجتماعي. بابا متعب للغاية ، وبدأ الناس يعاقبونه ، وشاهدوا في الفيديو. قبل ذلك ما كان معنا على الإفطار وماذا كان معنا بابا حاليا في المستشفى “.

خالد مقداد في العناية المركزة
خالد مقداد في العناية المركزة

وهنا تدخل المعتصم وأضاف: “دخل بابا منذ يومين ، بابا منهك أكثر فأكثر وهو يرقد حاليًا في العناية المركزة ، لكن حالته مستقرة .. وممتلكاته كاملة. الجهاز التنفسي .. وإن شاء الله لا يوجد خطر والأطباء لا يفجروننا والرئتان كاملتان لكن إن شاء الله تعال يبتدئ يعتني بنفسه ويدخل غرفة عادية. ”

وأضاف المعتصم أن والده أصر على الانتهاء من تصوير أعمالهم ، وأنه على الرغم من تعبه الدائم من مراسلاتهم لطمأنتهم ، فإنهم يطالبون الجمهور بالدعاء له، وتجاهل الإشاعات، مؤكدًا أن أي جديد سيتم نشر الحدث على الفور على وسائل التواصل الاجتماعي.

انتشرت في الساعات الماضية أنباء عن تدهور الحالة الصحية لخالد مقداد واستشفائه، وغاب مقداد عن أسرته في أول أيام رمضان.

ونشر المعتصم، عبر حسابه على إنستجرام، صورة له مع والده من داخل المستشفى، يظهر فيها خالد مقداد وهو يحمل آلة أكسجين.

وانتشرت أنباء كثيرة عن الوضع الصحي لمقداد، حيث أفاد الجمهور بإصابته بكورونا ووصل الفيروس إلى رئتيه، فيما قال عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إن خالد مقداد أصيب بكورونا بعد تلقيه الجرعة الأولى من اللقاح، وكان سببا في تدهور صحته.

وتجدر الإشارة إلى أن عائلة مقداد ما زالت مصرة على عدم الكشف عن طبيعة مرض مقداد وسبب دخوله المستشفى ، على الرغم من التأكد من تضرر رئتيه وإدخاله في العناية المركزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى