المنوعات

جيش من الميكروبات.. كارثة صحية بسبب إسفنجة الصحون

تعرف الكثير من السيدات أن إسفنجة غسل الأطباق يكون بها عدد كبير من الميكروبات، لذا يعتقدن أنه من الجيد غسلها بانتظام أو تعقيمها، إلا أن ظنهن ليس في محله على الإطلاق.
 
 
أكدت الدراسات أن إسفنجة غسل الصحون المتواجدة داخل المطبخ، هي عدد لامتناهي من البكتيريا.
 
وفي هذا الصدد أكد العلماء في مجال الأحياء الدقيقة إلى استنتاج “اعتبر صادماً” في حينه وهو أن إسفنجة غسل الصحون تحتوي على بكتيريا يفوق عددها ما على مقعد المرحاض من بكتيريا، ولم يكتف العلماء بالإعلان عن تلك النتيجة بل أكدوا أن معدل البكتيريا على الإسفنجة فاق معدلها على المرحاض بـ ٢٠٠ ألف مرة.
 
وقد قال الباحثون تحت إشراف العالم تشارلز غيربا من جامعة أريزونا الأميركية، في حينه بغسل المناشف وحتى إسفنجة المطبخ وتعقيمها في غسالات الصحون أو في فرن الميكروويف تحت درجة ٦٠، فضلاً عن النصيحة التقليدية وهي غسل اليدين بالصابون.
 
كما أثبتت دراسة أخرى، أنه يوجد تعارض في غسل الإسفنجة أو مناشف المطبخ، وفق ما نقلت صحيفة “النيويورك تايمز”.
 
وعلى صعيد آخر، أكد العلماء أنه  بعد إجراء تحليل الحمض النووي والحمض النووي الريبي على تلك القطع، أن ما مجموعه ٣٦٢ نوع من البكتيريا المختلفة لا تزال تعيش عليها، أما عددها فكان هائلاً، ولا يصدق إذ بلغ حوالي ٨٢ مليار بكتيريا على “انش” من الاسفنجة، منوهين، أنه بغسل الإسفنجة، فإن الشخص يقتل قسماً صغيراً منها، لكنه يفسح المجال لتنامي أعداد هائلة منها أيضاً، ولأنواع أكثر خطورة أيضاً.
 
 
وفي النهاية أكد العلماء الحل الأمثل لتلك “المحيطات” من البكتيريا يعود إلى  استبدال إسفنجة الجلي بأخرى جديدة بانتظام.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى