ثروته 100 مليار دولار… لماذا يرفض الملياردير وارن بافيت نقل الثروة لأبناؤه؟

الملياردير الأمريكي وارين بافي ، حتى الآن، في منتصف الطريق نحو هدفه بالتبرع بثروته الهائلة، ولكن على الرغم من أنه لا يزال لديه 100 مليار دولار للتبرع بها، إلا أنه لا ينوي مشاركتها مع أبنائه.

كرر أسطورة الاستثمار باستمرار اعتقاده الراسخ بأن صافي ثروته “غير المفهومة” من الأفضل إنفاقها على الأعمال الخيرية بشكل أفضل من الإنفاق على المحافظ الاستثمارية لأبنائه، حسب CNBC.

قال بافيت في مذكرة للمساهمين في وقت مبكر من هذا العام: “بعد الإشراف على العائلات ذات الثراء الفاحش كثيرًا، إليكم نصيحتي: اتركوا ما يكفي للأطفال حتى لا يفعلوا شيئًا، ولكن ليس ما يكفي حتى لا يفعلوا أي شيء”.

وأضاف أن أبنائه البالغين يتابعون الأعمال الخيرية التي تنطوي على المال والوقت. يصف بافيت عمله الخيري بأنه “أسهل وظيفة في العالم” لأن “العطاء غير مؤلم ويمكن أن يؤدي إلى حياة أفضل لك ولأطفالك”.

يقول الرجل البالغ من العمر 90 عامًا إنه لاحظ أن السلوك العائلي الموروث، أو انتقال الثروة الهائلة من جيل إلى جيل، أقل شيوعًا في الولايات المتحدة منه في البلدان الأخرى، وأنه يعتقد أن جاذبيته من المرجح أن يزول.

هذا لا يعني أن أطفال بافيت، وهم الآن في الستينيات من العمر، لم يتلقوا أي شيء من والدهم. ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عام 2014 أن كل ابن لديه مؤسسة بقيمة 2 مليار دولار يمولها بافيت.

أعلن بافيت في مذكرته أنه تبرع بمبلغ 4.1 مليار دولار في أسهم بيركشاير هاثاواي لخمس جمعيات خيرية كجزء من جهوده للتخلي عن 99٪ من ثروته في نهاية حياته، ليصل إجمالي تبرعه إلى 41 مليار دولار.

يخطط المستثمر، الذي كان في يوم من الأيام أغنى رجل في العالم ولديه ثروة تزيد عن 100 مليار دولار، لتوزيع 238000 سهم المتبقية على الأعمال الخيرية.

أعلن بافيت لأول مرة عن خطته للتخلي عن الغالبية العظمى في عام 2006، عندما كان يبلغ من العمر 75 عاما وامتلك 475 ألف سهم في “بيركشاير هاثاواي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى