هل كانت وفاء مكي مسجونة في قضية مخلة بالشرف ؟

أثارت الفنانة المصرية وفاء مكي حماسها على الهواء، حيث تحدثت عن تجربتها في دخول السجن منذ سنوات عديدة، والتفاصيل التي نشأت معها، مشيرة إلى أن تجربتها قد لا تفيد البعض حتى لو كشفت تفاصيلها بالكامل.

وقالت وفاء مكي وهي تتحدث بانفعال عن تجربة دخولها السجن: “مش عايزة أتكلم في موضوع السجن، حاجة فاتت وانتهت من حاجة وعشرين سنة، حنفضل نعيد ونزيد، تجربتي تفيد غيري أو متفيدش غيري كل واحد أدرى بنفسه، أنا هعلم الناس؟”.

وأضافت في تصريحات تلفزيونية: “في واحدة بتطلع على السوشال ميديا، وتقول حنتكلم عن وفاء مكي عايشة ولا ميتة عشان تعمل تريند. أنا دلوقت اختلفت عن الأول، مبردش وبشتري دماغي”.

وتابعت: “ابني بيدخل على يوتيوب وبيعرف، أنا مش قضية مخلة بالشرف، وبقول له متثقش في الكلام ده”، معلقة: “لو كنت مشيت على منهجي دلوقتي زمان كانت حاجات كتيرة تغيرت في حياتي”.

وواصلت حديثها: “ربما ربنا عمل كده لحكمة يعلمها، أنقذني من حاجة تانية. والإنسان مسير مش مخير ولا يخطو إلا بإذن الله”. وعن مزاعم تعذيب الخادمات، قالت: “حد شافني وأنا بعذبها؟”، واستشهدت بآية قرآنية: “يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين”.

كما تحدثت وفاء مكي في البرنامج أنها ارتدت الحجاب خلال ظهورها السابق في أحد البرامج، وكشفت أنها لا ترتدي الحجاب طوال الوقت، لكنها ظهرت بهذه الطريقة فقط لأنها كانت ضيفة على أحد البرامج. برنامج ديني.

وانهارت الفنانة المصرية بالبكاء بعد أن تذكرت مواقف الفنان الراحل سمير غانم معها خلال تعاونهما معًا في أحد الأعمال الفنية، مشيرةً إلى أنه حرص على متابعتها باستمرار، لافتًا إلى أنها لم تكن تتواصل مع إيمي او دنيا سمير غانم خلال الفترة الحالية، لكنها متعاطفة معهم تمامًا بعد فقدان والديهم.

وتجدر الإشارة إلى أنه في عام 2001 حُكم على وفاء مكي بالسجن لمدة عشر سنوات مع الأشغال الشاقة، لإدانتها بتهمة التعذيب والاعتداء على خادميها مروة وهنادي عبد الحميد، ولكن تم تخفيف الحكم بعدها إلى 3  سنوات لتخرج من السجن في عام 2004.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى