حياتكاهتماماتك

هل يقع الطلاق باللفظ دون النية ؟

يكثر البحث عن الحصول على إجابة لهذا السؤال هل يقع الطلاق باللفظ دون النية، فقد قال كلًا من الشيخ عطية صقر و أثار القرطبي بشأن هذا الأمر أن الطلاق والعهد وجميع الأحكام التي يلزم بها المرء ولا يجب لغيره الحكم فيه فإنه يلزمه ما يقصده وأن لم يقوم بالتلفظ به، وقد ذكر أبو حنيفة والشافعي، لا يلزم أحدًا حكم إلا بعد أن يلفظ به، وهذا آخر قول للعلماء الكرام، وهنا سوف نشرح بطريقة مفصلة من خلال موقع جمال المرأة كل ما يخص هذا الموضوع.

هل يقع الطلاق باللفظ دون النية

إذا قام الزوج بقول لفظ الطلاق صريحًا يكون طلاقه نافذ ولن يلتفت إلى تهديده أو نيته، إلخ، كما أوضحنا في الفتوى رقم 52232 في المقالات السابقة.

وأما طلاق الغضب فإن المالك إذا علم بما يتكلم عنه لا يستطيع يقع الطلاق في هذه الحالة، وعليه فإن الطلاق الأول يقع بلا شك، وفي المرة الثانية والثالثة إذا وقع لفظ الطلاق وانت مدركًا لما تقوله فهنا تبين الزوجة بينونة كبرى، فلا تجوز لك حتى تتزوج من زوج آخر زوجًا صحيحًا ثم طلقها أو مات، فهنا يمكن رجوعها، انظر الفتوى رقم: 12287.

لنفترض في المرة الثانية والثالثة أنك تفقد وعيك بسبب الغضب، فلا يقع الطلاق إلا مرة واحدة فأنت تعرف الواقع – ولن يخفيه عن الله.

نشير إلى أنه يجب على الزوجين محاولة تجنب المشاكل في حياتهما الزوجية، والبحث عن الحكمة عند ظهور المشاكل، ويجب على الأزواج عدم استخدام الطلاق كحل.

يجب أن يعرفوا أيضًا حقوق بعضهم البعض لأنفسهم، وأن يفرضوا هذه الحقوق بحقوقهم الخاصة، حتى تسود العلاقة وتكون الأسرة مستقرة للتعرف على هذه الحقوق يرجى الرجوع إلى الفتوى رقم: 27662

فإذا اختلف أي من الطرفين فالحل في عدم الإساءة لبعضهما البعض، فليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذيء، ولكن قد وضع الشرع حلولًا للزوجين عند اشتعال النيران بينهما، ويمكن مراجعة الفتويين رقم، (28395، 2589).

هل يقع الطلاق باللفظ دون النية
هل يقع الطلاق باللفظ دون النية

هل الطلاق واقع عند الهزار

وجهت امرأة سؤالا إلى أحد علماء الأزهر الشيخ أبو بكر الشافعي عبر صفحته الرسمية قالت فيه: ” قال زوجي لي أنتِ طالق وكان الغرض هو الضحك والمزاح، ولم يكون في نيته الطلاق لم يقصد ذلك كان يمزح فقط ما الحكم على هذا هل هو مطلق؟

فأجاب الشيخ أبو بكر: وقع الطلاق وهو قول الجمهور، هذا طلاق قطعي صحيح سواء جاد أو مزاح، نواياه لا تؤخذ في الاعتبار لأنه قال كلمة طلاق قاصدًا، شعورا بأنه أعلن الطلاق، لكن نواياه لا تريد الطلاق، وقع الطلاق هنا وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “ثلاث جِدُّهُنَّ جِدٌّ، وَهَزْلُهُنَّ جِدٌّ: النكاح، والطلاق والعتاق”.

هل يقع الطلاق باللفظ دون النية
هل يقع الطلاق باللفظ دون النية

هل الطلاق يقع بالنية دون اللفظ

النوايا لا تعتبر طلاقا لأن ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصادق: “إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تكلم، فالنية لا يقع بها الطلاق ولا العتق ولا الأحكام الأخرى من جهة العقود”، يجب قول اللفظ فهذه رحمة الله تعالى وبركاته، ولأن في القلب خطرًا ووساوس ومحاولات ونيات، فهذه خطرات لا يقع بها الطلاق.

وللمزيد من التفاصيل عن الموضوعات الخاصة بحالات الطلاق يمكنكم الحصول عليها من خلال قسم العلاقات الزوجية على موقع جمال المرأة، فيجب متابعة الموقع للحصول على جميع المقالات الجديدة التي يتم نشرها عبر الموقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى