هل يعالج الخيار الزهايمر والحساسية؟

هل الخيار الموجود دائمًا في السلطات المختلفة التي نعشقها ، لديه القدرة على علاج مرض الزهايمر؟ اقرأ الأخبار لمعرفة ما كشفته هذه الدراسة الرائدة.

كشفت التجارب الأخيرة التي أجراها باحثون بريطانيون في جامعتي دندي وأكسفورد ، ونشرت نتائجهم في مجلة Nature Vaccine ، عن نوع جديد من التطعيم يتكون أساسًا من مواد مستخلصة من الخيار ، والتي قد تكون قادرة على توفير الحماية اللازمة ضد مرض الزهايمر والحساسية.

يعتقد الباحثون أنهم تمكنوا أخيرًا من ابتكار ما أطلقوا عليه “الحل السريع” باستخدام فيروس يصيب الخضروات لاستخراج نوع جديد من التطعيم يمكن أن يساعد في حماية البشر من العديد من الأمراض.

استخرج الباحثون القشرة البروتينية لفيروس يصيب الخيار ، والذي عادة ما يسبب نتوءات وانتفاخات على سطح الثمرة ، ثم استخدموا هذا البروتين مع مركب بروتيني مستخرج من طُعم الكزاز لصنع الطُعم الجديد.

أظهرت التجارب الأولى أن المذاق الجديد كان له تأثير إيجابي في الحالات الطبية التالية:

  • الحساسية بشكل عام والحساسية للقطط بشكل خاص.
  • صدفية.

قد يكون الطعم الجديد فعالاً في الوقاية من أمراض معينة قبل حدوثها ، مثل مرض الزهايمر ، أو في مكافحة بعض الأمراض والشفاء منها بعد ظهورها ، كما هو الحال في الصدفية.

لا يزال هذا البحث والتجربة ، ويأمل الباحثون أن يتمكنوا من توسيع نطاقه واختباره بشكل مكثف لإثبات فعاليته في الفترة المقبلة.

ويأمل الباحثون أن يصبح هذا النوع من التطعيم هو الحل الأمثل لحماية الكثير من الناس حول العالم من معاناة وآلام بعض الأمراض المزمنة والخطيرة ، وأن لا يكون لقاحًا باهظ الثمن بل يمكن أن يكون أرخص وأكثر فائدة من العديد من اللقاحات المتوفرة حاليًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى