هل يجوز تصفح الهاتف خلال قراءة الأذكار؟

رد الدكتور محمود شلبى أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية على سؤال طُرح عليه حول السماح له باللعب وتصفيحتاج في هذه اللحظة لتصفية ذهنه وخاطره من كل شيء ويفكر فيما يقول.

و قال شلبي: “لو حدث هذا الصفاء والتركيز ووصل الإنسان إلى درجة الخشوع حتى مع انشغاله وهذا صعب فلا يوجد مانع، مستشهدا في ذلك بقول الله -تعالى- في سورة الأحزاب “مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ” فلا يوجد أحد يمتلك قلبين وتفكيرين، وفق (مصراوي).

وقال أمين الفتوى إلى أن الألعاب موجودة واليوم طويل، فينبغي على الإنسان أن يعطي الأذكار وقتها، ولا يدخل شيئين في بعض لأنه لن يركز في هذا ولا ذاك.

وأوضح شلبي أن الفقهاء يقولون “المشغول لا يشغل” بمعنى لو مشغول في شيء فلا تشغل بالك بشيء آخر، لأنك لن تؤدي هذا بشكل جيد ولا ذاك والاثنان سيتداخلان في بعض والنتيجة لن تكون كما هو مطلوب.

وأكد على أن الأولى والأفضل أن الشخص يقول الأذكار أولا وتركيزه يكون في الذكر وينتبه لما يقول وبعد ذلك يلعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى