هل تسرع الولادة الشيخوخة وتجعل النساء يبدين أكبر سننا ؟

أجرت مجموعة من الباحثين الأمريكيين دراسة علمية لمعرفة التغيرات البيولوجية التي تحدث للمرأة بعد الولادة وكيف يؤثر ذلك على عمرها.

وخلصت نتائج دراسة الباحثين، التي نُشرت في مجلة “سليب هيلث”، إلى أن “الولادة تجعل المرأة تبدو أكبر من 3 إلى 7 سنوات”.

وأخذ الباحثون عينات دم من 33 امرأة تتراوح أعمارهن بين 23 و 45 عاما. تم استخدام أحدث طرق تحليل الحمض النووي.

توصل الخبراء إلى استنتاج مفاده أن:

“يمكن أن تكون الولادة سببًا للشيخوخة المتسارعة، لأن التيلوميرات عند النساء اللواتي أنجبن تقصر (وهي أجزاء من الكروموسومات تتقلص مع تقدمهن في العمر)  وهو أحد مؤشرات العمر البيولوجي: كلما كبرت الخلية، كلما كان التيلوميرات الخاصة به أقصر”.

وفقًا للعلماء، “ترتبط عملية الشيخوخة بقلة النوم لدى الأمهات الشابات، لأنه اتضح أنه بعد عام من الولادة، كان العمر البيولوجي للنساء اللائي ينمن أقل من سبع ساعات في اليوم أكبر من 3 إلى 7 سنوات من عمر الأمهات اللائي يسمحن لأنفسهن براحة أطول.

قالت رئيسة الدراسة جوديث كارول: “الأشهر القليلة الأولى من الحرمان من النوم بعد الولادة يمكن أن يكون لها آثار سلبية طويلة المدى. النوم أقل من سبع ساعات في اليوم يضر بالصحة ويزيد من مخاطر الأمراض المرتبطة بالعمر”.

وخلص الباحثون إلى أن “كل ساعة إضافية من الراحة تنعش الأمهات وتمنعهن من الشيخوخة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى