صحة المرأة

نصائح هامة للتعامل مع طفلك في أول أسبوع 

نصائح هامة للتعامل مع طفلك في أول أسبوع،  بعد تسعة أشهر من الحمل والتعب والمعاناة والسهر والأرق والقيء والنوم المتقطع وآلام البطن والظهر والسمنة إلى غير ذلك من أعراض الحمل، ها قد جاءت اللحظة التي ينتظرها لا يقل عن خمسين فرد في العائلتين، جاء المولود وعمت الفرحة والسعادة في البيت، وما إن انتهى كل ذلك تجد الأم نفسها وحيدة مع طفلها الجديد دون سابق معرفة بأي تعاملات مشابهة، فهي تكاد تكون تتعامل مع جماد يصرخ ويبكي فقط، أمر جديد على فتاة أصبحت أم لطفل منذ أقل من ساعات قليلة، ولكن ياترى ما الذي يمكن أن تفعله هذه الأم في أول أسبوع لها مع الطفل، هذا ما سنجيب عنه في السطور القليلة القادمة.

بعض التعليمات الهامة للتعامل مع طفلك في أول أسبوع 

كعادة أي أم في أول ولادتها ستتعامل بكل عاطفة لديها واضعاً المنطق والعقل جانباً، في البداية عليها بعض المسؤوليات مثل إرضاع الطفل كل ساعة، مشاكل في الرضاعة، مشاكل ما بعد الولادة، قلة النوم التي تواجه الأم، ولكن في بعض الأحيان يجب على الأم أن تنحي العاطفة جانباً حفاظاً على صحة ولدها، وسنقوم بتوضيح بعض من التعليمات والنصائح للأم عن كيف تتعامل مع طفلها في الأسبوع الأول، وذلك من خلال النقاط التالية :- 

  • التحضيرات اللازمة لاستقبال المولود

غسل ملابس الطفل الحديد، كذلك تجهيز غرفة مخصصة للأم وطفلها، وضع الكثير من الزهور في الغرفة، تعليق الستائر المرسوم عليها فراشات وألوان متنوعة.

  • إتقان بعض المهارات الخاصة بالتعامل مع الطفل، مثل كيفية إرضاع الطفل، وكيفية تهدئته، كيفية الحصول على قسط كافي من النوم، كيفية قضاء حاجة بيتك بجانب احتياجات الشخص الجديد.

ولكن ما هي التحديات التي تواجهها الأم، والتي يجب عليها التعامل معها بكل إتقان وجد، هذا ما نوضحه في النقاط التالية.

تحديات تواجهها الأم في أسبوعها الأول مع طفلها

  • الحرمان من النوم

من الممكن أن يستيقظ طفلك قرابة ال20 ساعة في أيامه الأولى، فالأم يجب أن تعتاد على أن تنام في الزمان والمكان الذي يحدده لها طفلها، وفي حالة إذا لم تستطيعي أن تقاومي النوم فعليك أولاً نوم الطفل ثم اخلدي معه، ويحب أن يشارك الزوج في بعض من هذه المعاناة التي تعانيها الأم في تلك الفترة.

  • تهدئة الطفل 

يبقى الجنين في بطنه تسعة أشهر منهم ثلاثة أشهر كجنين يمكنه أن ينزل إلى الحياة، وفي تلك الفترة يكون الطفل في بيئة دافئة كلها أمان واطمئنان، وعندما يخرج يريد ان تستمر هذه الحياة خارج رحم الأم، لذا يجب تهدئة الطفل في كل الأوقات حتى يتأقلم على الحياة خارج رحم الأم.

  • الرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة الطبيعية من أهم العوامل المؤثرة على التكوين الجيني للطفل.

 

اقرأ المزيد:

محمود السعدي

صحافي سعودي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من الجامعة الأسلامية، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى