الثقافة والفن

مي العيدان تشن هجوما قوياً على شمس الكويتي متهمة إياه بالتحريض على “الزنا”.

أعلنت الصحفية الكويتية “مي العيدان” هجوم على النجمة “شمس الكويتي” وسط تصريحات للأخيرة حول العلاقات الحميمة قبل الزواج خلال اللقاء مع الصحفي “جعفر عبد الكريم” في برنامجه جعفر توك.

مي العيدان اتهمت شمس الكويتية بالتحريض على الزنا والحرام، لافتة إلى مدى تأثر الشباب بما كانت تتحدث عنه، وأكدت مي أن شمس ليست كويتية ولم تحصل على الجنسية الكويتية.

وكتبت مي في تدوينة على حسابها الشخصي على instagram : ” الحين صار الزنا وطريق الحرام اللي الله تعالى نهى عنها بالإسلام وبكل الأديان السماوية واللي اعتبرها من الكبائر وأعظم الآثام صارت حرية شخصية واللي تسبب بخلط الأنساب واللقطاء وأولاد الحرام اللي يأتون من غير زواج والأمراض منها الإيدز ”.

وقالت: ” حرام عليج في بنات وشباب قاعدين يسمعون كلامك ويتأثرون فيه ويتبعون كلامك على إنه صح .. هذا الفكر العلماني المضر كله قاعد ينزل على ظهرك لانك قاعده تجاهرين الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام قال كل أمتي معفيون إلا المجاهرون وانتي قاعدة تجاهرين باللقاءات بهذا الكلام واللي بيدافع عنها هو مثلها ويشجع على الحرام والزنا معصية أمر عظيم من أمور الله نهى عنها ”.

واستكملت قائلة: ” ثانيا بطلي ربط إسمك بإسم الكويت مايحق لك .. إنتي غير كويتية ولم تسكنين الكويت يوم ولست من مواليد الكويت ولَك اَي قريب أو بعيد من الكويت .. بطلي الكذب المعلن اللي تستخدمينه بلقاءاتك بمصر ولبنان تطلعين تكذبين على خلق الله وتقولين أنا كويتية وتنازلت عن الجنسية الكويتية ”.

وقالت مي: ” اتحداج لو تطلعين صورة البطاقة مدنية قديمة ولا جواز كويتي قديم لك مكتوب جنب إسمك كويتية كلنا ممتلك بطاقاتنا المدنية القديمة وجوازاتنا القديمة لكن تطلعين تقولين آراء ضد مخالفة لأوامر الدين وتروحين تغنين في ملهى اومني بدبي وتسيءً لاسم الكويت ماحد يحق له يكتب إسم بلد هو مو من أهلها ”.

وختمت رسالتها قائلة: ” انتي مواليد حفر الباطن وساكنة بدبي وجوازك دولة سانت كيتس ف حطي لنفسك حدود أو راح يتم محاسبتك بالقانون بإسم الاساءة لبلد انتي مالك حقوق فيه وتستخدمين إسمها بتصريحات مشوهة .. واحد يطلع يدافع اللي ما يغار على بلده ودينه ما يستحق الحياة ” .

 

View this post on Instagram

 

A post shared by مي العيدان (@mayal3eidankwt)

جمال المرأة

أنا خريج BCA، أحب البرمجة وكتابة المقالات وقراءة القصص الخيالية، كما أحب الرسم وأنا من محبي الحيوانات الضخمة، أعشق السفر حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى