معاقبة مغنٍ كوري تورط بجرائم جنسية ومقامرة

حكمت محكمة عسكرية على مغني البوب ​​الكوري السابق سينغ ري بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهم من بينها التوسط في الدعارة والمقامرة في الخارج.

كما أمرت المحكمة العسكرية العامة للجيش الكوري الجنوبي في يونغين، جنوب سيئول، باحتجاز سونغ ري، 31 عامًا، الذي شوه اسمه الحقيقي واسمه الحقيقي لي سونغ هيون بسبب الفضيحة.

يُحاكم سينغ ري أمام محكمة عسكرية لأنه انضم إلى الجيش في مارس من العام الماضي بعد أن حكم عليه في يناير من نفس العام بتهم عديدة، بما في ذلك إدارة مؤسسة ترفيه للبالغين غير مرخصة والاختلاس.

يجري التحقيق مع Seng-Ri في فضائح جنسية وفضائح مخدرات مرتبطة بملهى ليلي في سيول يُدعى Burning Sun يديره؛ الأمر الذي تسبب في صدمة كبيرة لصناعة الكيبوب في عام 2019.

قالت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب إن سينغ راي اتُهم بتقديم عاهرات لمستثمرين من تايوان واليابان وهونغ كونغ ودول أخرى من ديسمبر 2015 إلى يناير 2016 لتأمين الاستثمار في ملهى ليلي وشركات أخرى.

كما تم اتهامه باختلاس ما يقرب من 528 مليون وون من أموال ناديه واللعب بشكل اعتيادي في لاس فيغاس من ديسمبر 2013 إلى أغسطس 2017، بقيمة تصل إلى 2.2 مليار وون تقريبًا. ويُزعم أنه انتهك قانون معاملات الصرف الأجنبي في هذه القضية.

وفي يناير من هذا العام، تم اتهامه بتوظيف أفراد عصابة لتهديد الأشخاص الذين تشاجروا معه في حانة في عام 2015.

“وقالت المحكمة إن المتهم (سينغ-ري) قدم خدمات جنسية لمستثمرين أجانب في الكثير من المناسبات بالتواطؤ مع شريكه التجاري يو إن-سوك وحصل على مزايا نتيجة لذلك. وجريمته المتمثلة في تسويق الجنس وانتهاك عاداتنا التقليدية ألحقت ضررا ليس هينا بمجتمعنا”.

وأضافت “ممارسة المقامرة من قبل فنان يحظى باهتمام عام، لها تأثير مضاعف كبير، مثل تقويض الأخلاقيات السليمة لمجتمعنا”، وذكرت أن طبيعة جرائمه الأخرى خطيرة أيضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى