المنوعات

مصادر تلوث المياه الثابتة والمتحركة

مصادر تلوث المياه..!! هناك الكثير من المصادر التي تتسبب لنا في تلوث المياه ، وهناك أنواع كثيرة للتلوث، وأكثر هذه الأنواع انتشار هو تلوث المياه، وذلك لأسباب كثيرة جداً، سنقوم من خلال هذا المقال بذكر الأسباب والمصادر التي من خلالها يتم تلوث المياه، حتى نحاول بقدر الإمكان أن نتخلص من هذه المصادر، والمسببات بقدر الإمكان، حتى نستطيع أن نعيش حياة هادئة دون وجود تلوث مائي، لذلك إذا كنت مهتم بمعرفة مصادر تلوث المياه، فقم بمتابعة هذا المقال إلى النهاية

تلوث الماء

تلوث الماء وهو عبارة عن وجود مواد كيميائية أو فيزيائية أو حيوية في المياه بكمية زائدة عن الحد المعروف، وبالتالي غير صالح لقدر كبير من الكائنات الحية، والماء الغير ملوث يمتاز بأنه ليس له رائحة، ولا لون، ولا مذاق، والماء الملوث فيكون له مذاق سيء جداً، ورائحته غير محببة، ويظهر فى بعض الأحيان معكر ضبابي، وفي بعض الملوثات التي لا يمكن لنا أن أراها بالعين المجردة، مثل النباتات الحية المجهرية والمبيدات الحشرية، والتي تنتقل بسبب المياه فتتسبب في الأمراض، وعدم استخدامنا للمياه في الزراعة والشرب والاستحمام والغسيل، وذلك لأن الملوثات الموجودة في المياه تسبب بشكل سلبي على جسم الإنسان، بطرق كثيرة مختلفة، تعتمد على نوع التلوث، وتركيز المواد السامة الموجودة في المياه.

مصادر تلوث المياه

هناك الكثير من المصادر التي تتسبب في تلوث المياه، ولكن المصادر تنقسم إلى قسمين مصادر تلوث المياه الثابتة، ومصادر تلوث المياه الغير ثابتة، وسنتحدث عنها بالتفصيل خلال المقال:

مصادر تلوث المياه الثابتة

نستطيع أن نقوم بتقسيم مصادر التلوث الثابت إلى عدة أمور منها:

  • النفايات الناتجة عن المصانع، والملوثات الناتجة عن محطات المعالجة الخاصة بمياه الصرف الصحي، وتسريب المياه المجاري: ومن أهم مسببات التلوث فيها:
    • المغذيات الضارة.
    • البكتيريا.
  • النفايات الناتجة عن المصانع، مثل مصانع الورق، ومصانع النقطي، ومصانع السيارات، ومصانع الأغذية، ومصانع المواد الكيميائية، ومصانع الادوية، ومن أهم هذه الملوثات هي:
    • مخالفات الأدوية.
    • المعادن الثقيلة.
    • الكيماويات السامة.
    • الملوثات الحرارية.

أختيار المحررين:

مصادر تلوث المياه غير ثابتة

ومصادر التلوث الغير ثابتة بشكل عام، تكون نتيجة مصادر كثيرة، مثل هطول الأمطار، والمياه السطحية الجارية، وذوبان الثلوج وعمليات تصرف المياه، وتسريبها ومياه ملوثة من مصادر غير معروفة، والتي ينتج عنها انتشار التلوث المائي في المياه، تحمل الكثير من الملوثات أثناء جريانها، والتي تكون نتيجة ملوثات طبيعية أو من فعل الإنسان، ولكنها في نهاية الأمر تذهب إلى البحار والبحيرات والأنهار والمياه الساحلية والمياه الجوفية، وينتشر في الكثير من الدول تلوث الماء، الذي ينتج عن مصادر غير ثابتة، وهي سبب رئيسي لوجود مشاكل المياه، ومشكلة هذه المصادر متغيرة في بعض الأحياء، ولها أثر سلبي، وهناك الكثير من الملوثات غير ثابتة المصدر، و من أشهرها:

  • الإجهاد الحراري: وهي إرتفاع درجة الحرارة للماء، فهو ضار جداً، ويساعد على إنتاج كائنات غير محلية، و سبب الإجهاد الحراري، جريان السطحي للماء على أسطح لا تمتص الحرارة، مثل الأرصفة، وإزالة تغطية النبات عن ضفاف الأنهار.
  • الحطام: وهي القمامة و المواد البلاستيكية، والتي تعمل على تهديد الحياة البحرية، فهي تقلل من جمال المكان وغرضه الترفيه، وهناك مصادر كثيرة جداً للقمامة والحطام منها، إلقاء النفايات الغير قانونية في المكعبات، وأيضًا النفايات الملقاة في القوارب، و النفايات الملقاة في الشواطئ والشوارع.
  • ملوثات سامة: وهي المعادن الثقيلة مثل الكادميوم والرصاص والزئبق، والمواد العضوية مثل ثنائي الفينيل متعدد الكلور، والكربوهيدرات العطرية كثيرة الحلقات، ومثبطات الحريق، والمواد الاستروجينية مثل ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان، وهذه المواد تقاوم التفكك والتحلل، وتهدد صحة الكائنات المائية والإنسان، والمصادر الخاصة بهذه الملوثات، هي
    • المبيدات الحشرية
    • محطات احتراق الوقود الأحفوري
    • النفايات الصناعية
    • الانبعاثات المركبة
    • تسرب النفط.
  • المغذيات: وهي مجموعة من المواد التي نستخدمها حتى تنمو النباتات، مثل النيتروجين والفسفور، وجودها بكمية كبيرة في الماء تؤدي إلى نمو النباتات المائية بشكل كبير يزيد عن الحاجة، فهذا يجعل الاكسجين تنقص نسبته الموجودة في المياه، مما يؤدي إلى موت الحيوانات المائية، ومن الممكن أن تصل هذه المواد إلى المياه، وذلك من خلال:
    • أنظمة الصرف الصحي المعطلة.
    • أو فضلات الحيوانات.
    • أو الاسمدة.
  • الرواسب: وتنتج الرواسب عن تآكل الرمل والتربة، في المواقع الخاصة بالإنشاء والحقول والمناطق الزراعية وضفاف الأنهار، وتدمر الرواسب مصادر المياه، ويعتبر مصدر كبير في نقل الملوثات التي تضر المياه.
  • التجريف: والتجريف هو عملية إزالة الرسوبيات، والطمي من قاع الأنهار والبحيرات، والأجسام المائية جميعها، حتى تسهل حركة القوارب والسفن التحرك في المجاري المائية.
  • ملوثات أخرى: وهى عبارة عن مبيدات حشرية و أسمدة ومبيدات الأعشاب، ويتم استخدامه بكميات كبيرة عن اللازم في الأرض الزراعية، وفي المناطق السكنية، وهذا يجعل الأملاح التي تنتج عن الأراضي الزراعية تصل إلى الصرف الصحي، وبالتالي تصل إلى المياه مما يجعلها تتلوث بشكل كبير، وبالتالي تضر بحياة الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى