التنمية بغزة: نحن بصدد تنفيذ مشاريع إغاثية وتنموية بملايين الدولارات منها دعم العمال

أعلنت وزارة التنمية الاجتماعية في قطاع غزة أنها تنفذ عدة مشاريع إغاثية وتنموية لصالح الفئات الفقيرة والضعيفة في القطاع، مشيرة إلى أن عشرات الآلاف من سكان غزة سيستفيدون من هذه المشاريع.

وقال وكيل الوزارة د. غازي حمد: “إن الوزارة تنشط بدرجة كبيرة في توفير وتجنيد المشاريع لصالح الفئات التي تحتاج الى التدخل والمساعدة”.

وأضاف “لقد عملت طواقم الوزارة المختلفة في عدة اتجاهات لخدمة شرائح كثيرة في المجتمع مثل الفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة والمتضررين من العدوان، وكذلك المرأة والطفل”.

وقال حمد في بيان صحفي، الخميس، إن الوزارة نجحت، من خلال التعاون مع مؤسسات دولية ومحلية وأجنبية، في تنفيذ عشرات المشاريع المتنوعة بملايين الدولارات.

وقال إن المشاريع تشمل مساعدة الأسر الفقيرة، ومساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة، وإصلاح المنازل المتضررة من العدوان الإسرائيلي، وإنشاء مشاريع صغيرة للعائلات والنساء، وكذلك مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة. وكذلك تقديم دعم للعمال والمزارعين والمصابين من العدوان الأخير.

وفي الوقت نفسه، أكد حمد أن عشرات المشاريع في طور التنفيذ خلال الفترة المقبلة، مؤكدا أن الوزارة لديها قاعدة بيانات دقيقة ومتطورة عن مختلف الشرائح الاجتماعية للعصابة في غزة، وتتعاون مع كافة الوزارات ذات الصلة. ولديه مصداقية عالية مع المؤسسات الدولية والأجنبية فيما يتعلق بدقة البيانات المقدمة.

في سياق متصل، أوضح الوكيل أن الوزارة تعمل على تقديم مختلف أنواع الدعم للأسرة والطفل من خلال مشاريع التمكين الاقتصادي ومعالجة أسباب الفقر وكذلك مواجهة ظواهر العنف لدى المرأة والطفل”.

وقال: “إن الوزارة قدمت ولا تزال تقدم الكثير من مشاريع الدعم النفسي. والاجتماعي للأسرة والمرأة الطفل، إضافة إلى تقديم المساعدات النقدية والعينية”.

وأشار إلى أنه بالرغم من الظروف الصعبة والقاسية التي تحيط بقطاع غزة، إلا أن وزارة التنمية من خلال جهود العاملين لديها نجحت إلى حد كبير في دعم وتأثير العديد من الشرائح والفئات المحتاجة للمساعدة.

وأردف “إن قطاع غزة لا يزال يحتاج إلى الكثير من المساعدات الإغاثية والتنموية”، مقدراً الجهود التي تقوم بها المؤسسات والجمعيات الأهلية في محاربة ظاهرة الفقر والبطالة وفي تقديم مختلف أشكال الدعم لمواطني قطاع غزة”.

المصدر/ شهاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى