اهتماماتكحياتك

مزايا العمل المتسلسل لرواد الأعمال في سطور

في أذهاننا، يشير وصف قائد الأعمال إلى الشخص الذي بدأ مشروعه من فكرة، ثم شرع في العمل على تحقيقها وتوسيعها ونموها، لكننا غالبًا ما ننسى فئة أخرى من رواد الأعمال، والتي تبدأ بمشروع ثم بعد ذلك يسند مهام هذا الأخير إلى أشخاص آخرين، لكي يشرع رواد الأعمال في مشروع آخر، في نموذج يسمى “العمل المتسلسل”. في الأسطر التالية، تعريف للعمل المتسلسل، ومميزاته.

مزايا العمل المتسلسل في سطور…

قالت منظمة ريادة الأعمال الأسترالية EO Melbourne: “السبب وراء لجوء رواد الأعمال إلى الخيار التسلسلي هو أن بعضهم يكون أكثر مهارة وخبرة عند بدء أعمالهم التجارية ومن ثم يجدون صعوبة في الإشراف على الاحتياجات اليومية للشركة. إنهم يتبنون فكرة “العمل المتسلسل” في خلق الأفكار والمفاهيم، مع تحويلها إلى واقع من خلال إنشاء الشركات الناشئة، وتكليف الآخرين بمهام الإدارة والإشراف. مزايا العمل المتسلسل حسب “التنظيم” هي كما يلي:

لا يمكن الجمع بين جميع الأفكار التجارية في مشروع واحد، لأن بعض الأفكار تختلف تمامًا عن بعضها البعض، لذلك يقوم رائد الأعمال بإنشاء شركة منفصلة عن شركته الأولى التي تعبر عن المفهوم المطلوب، مما يحفز صاحب المشروع على التجربة مرارًا وتكرارًا. وذلك للوصول إلى جزء كبير من الإنتاج الإبداعي دون تعريض المصنفات الأخرى للخطر.

تتيح مجموعة الشركات بمفاهيم أو منتجات أو خدمات مختلفة لرجل الأعمال مزيدًا من المرونة والحرية؛ يأتي بأفكار ويطور الخطط والاستراتيجيات، ثم يتخطى مجرد تتبع العمليات اليومية لتلك المشاريع، مما يساعده على قضاء المزيد من الوقت في بيئته الاجتماعية والاستمتاع بهواياته، وكذلك لبناء أفكار أخرى.

يجعل العمل المتسلسل من الممكن بناء الأفكار في مختلف المجالات ومواجهة التحديات، والتي بدورها تعمل على صقل مهارات وقدرات رائد الأعمال، مما يوفر له العديد من السبل للنمو المهني والشخصي.

يمكن أن يؤدي وجود المزيد من الشركات إلى زيادة المبيعات والأرباح، على الرغم من أن هذا ليس هو الحال دائمًا.

حماسة روّاد الأعمال

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت منظمة التسويق الرقمي الأمريكية من جانبها مزايا أخرى للعمل التسلسل، وهي:
1. الشعور بالحماس: يمنح العمل المتسلسل رائد الأعمال إحساسًا بالحماس لأفكاره التجارية، وبالتالي فهو يبذل المزيد من الجهد لإنجاحها أو جعل هذه الأعمال التجارية ذات سمعة طيبة في سوق العمل. كلما زاد إسهام رائد الأعمال في خلق المزيد من المشاريع والمهام المتتالية، زادت فرص العمل في المجتمع، مما يساهم بدوره في الانتعاش الاقتصادي.

2. الاتصال: رواد الأعمال الذين يتبعون هذا النهج لديهم القدرة على التواصل مع الآخرين. لديهم القدرة على الاستماع والتعرف على احتياجات الناس واهتماماتهم وتوفير الفرص لمساعدتهم، دون إغفال شبكة العلاقات الواسعة التي تساهم في نجاح العديد من مشاريعهم ومعاملاتهم.
أختيار المحررين:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى