الثقافة والفن

قصة حب وزواج مريم ومشعل العنزي والسبب في عدم اخفاء اسم قبيلتهم عن المتابعين

قال “كبلز المشاهير” مريم ومشعل العنزي، عن تفاصيل قصة الحب بينهما، والتي بلغت ذروتها بالزواج، وسبب عدم إخفاء اسم القبيلة للمتابعين على عكس مشاهير مواقع السوشيل ميديا.

وقالت “مريم” خلال لقاء مع زوجها “مشعل” على قناة “الرسالة” ، إنها دخلت مستشفى الطوارئ بكسر في ساقها، ثم ساعدها (مشعل) في إحضار كرسي لها واصطحبها إلى غرفة الطبيب.

وأشارت “مريم” إلى أن “مشعل” أخذت بياناتها لفتح قضية لها، وعندما خرجت المستشفى تفاجأت بتركها الهوية الوطنية، اتصل مشعل وأخبرها بذلك، و من هنا بدأت علاقة المعرفة والمحبة بينهما.

من جهته أكد “مشعل” أنه كان دائما يرغب في الزواج بالحب، مؤكدا أن الله رزقه بنيته عندما التقى “مريم” في المستشفى لأنها “دخلت قلبه”.

واجابتةً على سؤال سبب عدم اخفاء اسم القبيلة عن المشاهير، أكد “مشعل” أن القبيلة شرف، وأن هناك انتقادات قليلة لها، مشيرة إلى أن محتواها يركز على العادات والتقاليد.

 

جمال المرأة

أنا خريج BCA، أحب البرمجة وكتابة المقالات وقراءة القصص الخيالية، كما أحب الرسم وأنا من محبي الحيوانات الضخمة، أعشق السفر حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى