مدة هجر الزوجة شرعا

ما هي مدة هجر الزوجة شرعا؟ تعتبر المحبة والرحمة والسكن والستر أساس العلاقة الزوجية في الإسلام، كما أن هذه العلاقة تتطلب السماحة وسعة الصدر وتخطي بعض الهفوات، فلا يوجد انسان كامل لا يخطئ، جميعنا نقع بالخطأ، ولا يمكن للزوجين أن يهجروا بعض لأن هذا مخالف للهدف المنشود من الزواج، تابع المقال للنهاية لتتعرف على مدة هجر الزوجة شرعا.

مدة هجر الزوجة شرعا
مدة هجر الزوجة شرعا

هجر الزوجة من ناحية الشرع

قال الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر: “لقد جعل الله سبحانه وتعالى الحياة الزوجية قائمة على المودة والرحمة، فالرجل يحتاج إلى المرأة، والمرأة تحتاج إلى الرجل، فلا يستغني أحدهما عن صاحبه، قال الله تعالى: “ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون”، فجعل الله المرأة سكناً للرجل يأوي إليها بعد التعب والمشقة، ولا سيما إذا كانت لطيفة المعشر صالحة متوددة إلى زوجها تحرص على راحته، كما جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: “خير النساء من تسرُّك إذا أبصرت، وتطيعك إذا أمرت، وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك”

لا يجوز للرجل هجر زوجته إلا في حالة النشور وعدم فعل الأمور التي يريدها وتجاهل نصائحه وارشاداته، ونقصد هنا بالهجر هجر الفراش، وهذا يعني أن لا يقبل الرجل على المرأة ويتجنب الحديث والتواصل معها، اما اذا قام الرجل بهجر زوجته من خلال الخروج من المنزل، فهذا أمر محرم مهما كانت الأسباب التي أدت الى ذلك، واذا تعرضت المرأة للضرر بسبب الهجر يجوز لها طلب التفريق بينها وبين زوجها.

يعتبر هجر الزوجة لزوجها معصية، ويتعارض مع الطاعات المترتبة عليها نحوه، وفي حال كرهت المرأة زوجها، وخشيت أن تقصر في حقه بسبب هذه الكراهية فلا يوجد تثريب عليها إذا طلبت خلع زوجها ومفارقته في حال رفض هو أن يطلقها.

من فتاوى نور على الدرب لابن عثيمين رحمه الله: إذا غاب الزوج عن زوجته من أجل الرزق وطلب العيش وكانت هي راضية عن غيابه وتعيش في مكان آمن لا يخاف عليها فيه فلا بأس من ذلك، لأن الحق يرجع لها متى رضيت عن غيابه مع توفر الأمن والطمأنينة فلا مانع من تغيبه لمدة تزيد أو تقل عن 3 سنوات، أما إذا طلبت المرأة حضور زوجها فإن هذا الأمر يعود الى القضاة لكي يحكمو بشريعة الله عز وجل.

مدة هجر الزوجة شرعا
مدة هجر الزوجة شرعا

مدة هجر الزوجة شرعا

روي عن عمر رضي الله عنه أنه سأل ابنته حفصة: كم تصبر المرأة عن زوجها؟ فقالت:” خمسة أشهر، ستة أشهر، فوقَّتَ للناس في مغازيهم ستة أشهر يسيرون شهراً ويقيمون أربعة ويسيرون شهراً راجعين”

وقال ابن قدامة في المغني: سئل أحمد أي ابن حنبل رحمه الله: كم للرجل أن يغيب عن أهله فقال: “يروى ستة أشهر”.

قال صاحب كشاف القناع من فقهاء الحنابلة: “وإن لم يكن للمسافر عذر مانع من الرجوع وغاب أكثر من ستة أشهر فطلبت قدومه لزمه ذلك”

وبهذا نكون قد وصلنا الى نهاية المقال بعنوان مدة هجر الزوجة شرعا، يوصيكي موقع جمال المرأة بأن لا تتعنتي في هذا الأمر، وأن تتحلي بالحكمة والصبر على زوجك، تابعي موقع جمال المرأة لكي يصلك كل ما هو جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى