مخاطر نقص فيتامين د عن الأطفال.. وطرق بسيطة لتعويضه

Advertisements

سؤال يتردد في أذهان الكثير من الأمهات، ما هي أبرز مخاطر نقص فيتامين د عن الأطفال؟ من المتداول لدى العديد من الأشخاص أن مشكلة نقص فيتامين (د) تزداد في فصل الشتاء، وذلك لأن الشمس هي المصدر الرئيس لهذا الفيتامين، لذلك يجب زيادة مستواه في جسم الإنسان عن طريق مصادر أخرى.

ويعد فيتامين (د) ضرورة حيوية لجسم الانسان؛ نظرا لأنه يعزز المناعة بصورة كبيرة، علما بأن انخفاض مستواه من الممكن أن يسبب نقصًا في المناعة وهشاشة العظام وكذلك تشوّش مزاج الشخص في معظم الأحيان.

ووفقًا لخبراء الصحة ينصح بتعويض نقص فيتامين (د) خلال أشهر الشتاء، عندما يضطر الكثير من الناس البقاء في منازلهم لمدة طويلة، ولا يتعرضون لأشعة الشمس بالكمية التي يحتاجها الجسم، عن طريق تناول المكملات الغذائية والأطعمة الغنية بهذا الفيتامين.

وأشارت خبيرة التغذية البريطانية الدكتورة كيم بلازا، إلى أن فيتامين (د) يعد إحدى العوامل الهامة في تعزيز النظام المناعي للجسم البشري، وصحة الجهاز الهضمي، ويمكن للإنسان الحصول عليه من خلال التعرض لأشعة الشمس، مشيرة أن أطعمة قليلة تحتوي -أيضًا- على الفيتامين.

وقالت: “للأسف هناك أطعمة قليلة جدًا تحتوي على فيتامين (د) الطبيعي، أهمها الأسماك وصفار البيض والكبدة، وينبغي زيادة استهلاك هذه المأكولات في حال نقص مستواه في الجسم، وخاصة في فصل الشتاء عندما لا نتعرض لأشعة الشمس بشكل كاف”.

وأضافت: “في الدول التي يطول فيها فصل الشتاء، ينبغي زيادة استهلاك تلك المأكولات بشكل كبير، وأيضًا تناول مكملات فيتامين (د) وهذا يؤدي -أيضًا- إلى تحسّن المزاج بدرجة كبيرة”.

مخاطر نقص فيتامين د عن الأطفال
مخاطر نقص فيتامين د عن الأطفال

بدورها، أوضحت أخصائية التغذية الدكتورة كلاريسا لينهير، أنه ينبغي التعرض لأشعة الشمس قدر المستطاع، لتعزيز نسبة فيتامين (د) محذرة من أن نقص هذا الفيتامين في الجسم يسبب في تراجع مستوى الطاقة، ويتسبب في الإصابة بالخمول.

وقالت: “تشير الدراسات الطبية، إلى أنه من الضرورة للأشخاص الذين يعيشون في مناطق يطول فيها فصل الشتاء، أن يتناولوا مكملات فيتامين (د) إلى جانب الأطعمة الغنية به”.

وأضافت: “تعزيز مستويات فيتامين (د) في الجسم يعتبر في غاية الأهمية، نظرًا للوظائف المتعددة لهذا الفيتامين، بما فيها دعم النظام المناعي وتحسين المزاج في فصل الشتاء، وتقوية العظام، لأنه يعمل على امتصاص الكالسيوم المقوي للعظام”.

ولفتت الخبيرة إلى أنه بالإضافة إلى الأسماك وصفار البيض والكبد، يوجد هناك بعض الأطعمة المحتوية على فيتامين (د) بكميات قليلة، منها منتجات الألبان، خاصة الحليب والجبن. كما وقالت إنه ينبغي تناول أطعمة غنية بالكالسيوم، منها الخضار الورقية ومنتجات الصويا وأنواع من المكسرات والبذور وحليب الجوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock