محامي عائلة نزار بنات يكشف تفاصيل خطيرة عن ملابسات وفاته

كشف المحامي “غاندي أمين”، عن تفاصيل جديدة وخطيرة في قضية مقتل الناشط الفلسطيني نزار بنات، كشفت عنها النيابة العسكرية في جلسة لمحاكمة المتهمين بالجريمة في رام الله اليوم الثلاثاء.

وقال المحامي في تصريحات صحفية، إن الممثل عن النيابة العسكرية أكد أن “عناصر الأجهزة الأمنية الذين شاركوا في الجريمة، اعتدوا بالضرب على نزار بالعتلة خلال نومه في الفراش، وهذا ما ذكرناه منذ البداية، نزار لم يكن يعلم ما يحدث ولم يقاوم أحد”.

وأضاف: “وفقا للائحة للاتهام، عندما قالت العناصر لقائد المجموعة: بكفي؟ طلب منهم الاستمرار بضرب نزار، وهذا يؤكد أنه كان لديهم قصد باستمرار ضرب نزار، مما أدى لوفاته”.

وتابع: “طُلب من أفراد المجموعة نقل نزار إلى المستشفى، عند وصوله إلى الجهاز المعني إلا أن العناصر لم تنقله للعلاج، بمعنى أن لديهم إصرارا على وفاته، وقد وصل إلى المستشفى ميتا، دون أن تتخذ المجموعة الإجراءات التي يقرها القانون والأخلاق والعرف بنقل من يحتاج للعلاج إلى المستشفى، وهذا أمر في غاية الخطورة وتم تثبيته اليوم”.

وقال غاندي أمين أن تأجيل المحاكمة (إلى 4 أكتوبر) جاء بعد طلب النيابة العسكرية لتقديم بياناتها، وأن ما حدث في جلسة اليوم، وتمت تلاوة التهمة والوقائع من قبل ممثل النيابة، وقرار المحكمة السير بإجراءات محاكمة علنية حتى يتم اتخاذ القرار النهائي.

وبدأت السلطة الفلسطينية  يوم أمس الاثنين محاكمة 14 عنصرا من الأجهزة الأمنية الفلسطينية بتهمة المشاركة في مقتل نزار بنات في بيته في مدينة الخليل في 24 يونيو الماضي.

المصدر: وسائل إعلام فلسطينية+RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى