المنوعات

مجموعة من كبار السن السعوديين يثبتون أنه لا يوجد عقبة أمام الطموح

مواطنون سعوديون يصلون إلى معسكر قمة إيفريست في تحد مثير

في رحلة دامت 15يوما نحو معسكر قمة جبل ايفرست الواقع على الحدود بين الصين و نيبال ضمن سلسلة جبال الهمالايا، قامت مجموعة سعودية من كبار السن المتقاعدين تحت مسمى فريق آكام الجزيرة يبلغ عددهم 16 شخصا بتحد مثير اجتازوا خلاله الجسور و الأنهار والشلالات من أجل الوصول إلى المعسكر الجنوبي لقاعدة جبل ايفرست و قد تمكن الفريق من الفوز في هذا التحدي والوصول إلى النقطة المذكورة بعد السير لمسافة 90 كيلومترا رغم صعوبة المغامرة  و الحالة الصحية لبعض المجازفين منهم الذين فقدوا الوعي واضطروا إلى تلقي الإسعافات من أجل مواصلة الرحلة، إذ لم يثنهم ذلك عن إكمال التحدي والنجاح و قد تحصلوا على شهادات من قبل سفارة المملكة العربية السعودية التي أقامت لهذه المجموعة احتفلت في مقرها بهذه المناسبة.

تعود تسمية جبل ايفرست إلى مكتشفه جورج إيفريست الذي تسلقه أواسط خمسينات القرن التاسع عشر أي عام 1856 مقدرا أنه يمتلك أعلى قمة في العالم.

و يذكر أن قمة جبل ايفرست ترتفع 8850 مترا  عن سطح الأرض وهي أعلى قمة في العالم، كما أن ارتفاع هذه القمة يزيد بمقدار 4 مليمترات كل سنة وهو ما يجعل التحدي أصعب كل مازاد الزمن ، كما تتميز المنطقة بشدة هبوب الرياح و اكتسائها بالثلوج إضافة إلى أن طريق النزول خطيرة للغاية و طويلة وهي تتطلب 3 أيام من أجل الوصول إلى سفح الجبل  وهو أمر خطير جدا بالنسبة إلى الكثير من الأشخاص وهو مايثبته التاريخ حيث حاول 5000 شخص تسلق هذا الجبل وقد مات منهم أكثر من 200 شخص في حين نجح 2000  في الوصول إلى القمة وقد كان النيوزيلاندي  إدموند هيلاري والنيبالي تيزينج نورجاي أوائل خمسينات القرن الماضي وتحديدا عام 1953 أول المغامرات.

و رغم ذلك فإن الوصول إلى المعسكر الجنوبي الذي يتركز في نقطة 5364 مترا يعتبر إنجازا عظيما خاصة بالنسبة إلى هذه المجموعة المتميزة من كبار السن وهم من بين عدة مغامرين حول العالم حلموا ببلوغ قمة هذا الجبل من ضمنهم البريطاني المقعد المصاب بمتلازمة الألم النطاقي جيمي مكانش الذي كان ذلك الحلم يراوده منذ أن كان صغيرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى