متى يجوز الكذب على الزوجة

متى يجوز الكذب على الزوجة من الأسئلة التي تدور في أذهان الكثير من الرجال، كما قد يجهل البعض مدى جواز الكذب في الإسلام بين الزوجين مما يستدعي فتوى صريحة تفيد بشأن هذا الأمر.

متى يجوز الكذب على الزوجة
متى يجوز الكذب على الزوجة

متى يجوز الكذب على الزوجة

الكذب هو من أبشع الخصال التي يمكن أن يقوم بها الشخص كما أنه يعد من كبائر الذنوب، ونظرًا لحرص الشريعة الإسلامية على ارتباط الأسرة ببعضها البعض فقد وضعت بعض الضوابط والشروط لجواز الكذب بين الزوجين.

على الرغم من ذلك فإن الكثير من الأزواج يستخدمون تلك الشروط بشكل خاطىء وهذا بسبب الفهم السيء له وتطبيقه بغير ما يسمح به الدين.

متى يجوز الكذب على الزوجة
متى يجوز الكذب على الزوجة

حكم الكذب بين الزوجين، وحقيقته

جاء في بعض النصوص التشريعية ما يفيد بخصوص متى يجوز الكذب على الزوجة منها ما جاء عن أم كلثوم بنت عقبة رضي الله عنها أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس ويقول خيرًا وينمي خيرًا” رواه مسلم.

فالرسول الكريم ذكر جواز الكذب في ثلاث حالات فقط وهي الحرب، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها.

ولكن على الصعيد الآخر اختلف العلماء فيما بينهم عن ماهية هذا الكذب هل يكون كذب صريح أم تورية، فجاءت طائفة من العلماء قالت أن الكذب الذي أبيح بين الزوجين يحمل على صريح الكذب أي الأخبار عن شىء وهو ليس عليه.

بينما جاءت طائفة أخرى من العلماء بالقول أن المقصود من الكذب المباح بين الزوجين ما هو إلا تورية ولا يجوز الكذب في أي شيء.

متى يجوز الكذب على الزوجة
متى يجوز الكذب على الزوجة

ضوابط الكذب بين الزوجين

قام الكثير من العلماء بوضع عدة ضوابط بخصوص متى يجوز الكذب على الزوجة والتي لابد من توافرها حتى لا يقع الكاذب في دائرة المعصية ومن هذه الضوابط ما يلي:

  • لن يتم الحاجة إلى الكذب إلا في الضرورة القصوى والتي تكون فيها مصلحة للزوجين ولا يمكن الحصول على تلك المصلحة إلا عن طريق الكذب، ولكن هذا ليس معناه الاعتياد على الكذب في جميع الأمور وإلا أصبح ذنبًا عظيم.
  • ألا يكون من وراء الكذب أمر محرم شرعًا بين الزوجين مثل استخدام الزوج للكذب من أجل ضياع حق الزوجة في النفقة عليها، أو كذب الزوجة من أجل إسقاط حق من حقوق الزوج عليها.
  • ألا يتعلق الكذب بأمر من أمور المعاشرة بين الزوجين مثل التظاهر بالحب والمودة وإعطاء وعود وهمية.

جواز استخدام التورية في الكذب بين الأزواج

اتفق عدد من العلماء على جواز استخدام التورية في الكذب بين الأزواج، كأن اضطر أحدهما للكذب على الطرف الآخر وكان لا يصدقه إلا بعد الحلف وورى يمنيه جاز ذلك للحالف.

أما لكن في حالة حلفان أحد الزوجين كذبًا وبدون تورية بناءً على ما جاء عن بعض العلماء الذين أباحوا جواز الكذب بين الزوجين عند الضرورة القصوى والتي لا ينتج عنها أي تعدي من أحد الزوجين على حقوق الآخر، وذلك لأنه في حالة إلحاق الضرر بأي منهم لم يتم تحقيق المنفعة المقصودة من جواز الكذب أو رد المفسدة.

ومن الجدير بالذكر أنه لابد من توخي الحذر في حالة اللجوء إلى الكذب سواء كان من ناحية الزوج أو من ناحية الزوجة فليس معنى أنه أبيح أن يكون عادة في حياتنا اليومية.

وفي الختام نكون قد وضحنا عبر موقع جمال المرأة  متى يجوز الكذب على الزوجة وما أجازه الشرع للزوجين بشأن هذا الأمر، وعلى كلا منهما ضرورة توخي الحذر وفهم المقصود كما أقره الدين الإسلامي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock