ما حكم قراءة الكلام الجنسي

يرغب الكثير من الأشخاص في معرفة ما حكم قراءة الكلام الجنسي، فمنهم من يريد التعرف على المزيد من المعلومات الخاصة بممارسة العلاقة الحميمة، ومنهم من لديه مشكلات جنسية ولا يرغب في زيارة الطبيب، وهناك من تحاول المحافظة على حياتها الزوجية سعيدة وهادئة، فهل تجوز القراءة بشأن هذا الموضوع؟ هذا ما سنوضحه من خلال هذا المقال.

ما حكم قراءة الكلام الجنسي؟

يسأل الكثير من الأشخاص أهل الشرع عن ما حكم قراءة الكلام الجنسي وهل هو حرام أم حلال؟ ودائما ما تكون الإجابة طبقا لسبب القراءة، فقد تكون المرأة أو الرجل  في حاجة إلى معرفة إجابة سؤال ما وهنا حكم الشرع يجوز القراءة.

ما حكم قراءة الكلام الجنسي
ما حكم قراءة الكلام الجنسي

وهناك حالات علمية ضرورية  تتطلب القراءة وخاصة عند دراسة الأجهزة التناسلية للمرأة والرجل بغرض البحث والدراسة العلمية.

ولكن هناك حالات يقرأ فيها بعض الأشخاص الكلام الجنسي دون وجود سبب واضح للقراءة، وهذا لا يسمح به الدين ولا المجتمع، حتى لا يفتح أمام الشيطان باب الفتنة والتمكن من الشخص، وزيادة  الرغبة في التجربة سواء للرجل أو المرأة على حد سواء.

فإن شعرت في يوم من الأيام بوقت فراغ كبير في حياتك حاول التفكير في عمل شيء يفيدك أنت ومجتمعك، والبحث عن هواياتك المفضلة واستغلالها كالقراءة أو ممارسة الرياضة وغيرها من هوايات مفيدة تنمي قدرات العقل والبدن.

حكم قراءة الزوجات للمواضيع الجنسية

عند البحث عن إجابة سؤال ما حكم قراءة الكلام الجنسي للزوجات؟ فإن الإجابة تكون لا يجوز وذلك باتفاق العديد من علماء الدين، خوفا من وقوع المرأة المتزوجة في المحظور.

والسؤال الأهم هو أين تقرأ الزوجات هذا الكلام الجنسي وما صحته وهل ما يقال موثوق فيه أم لا، كل هذه تساؤلات يجب الإجابة عليها.

ما حكم قراءة الكلام الجنسي
ما حكم قراءة الكلام الجنسي

لذلك حكم الشرع كما جاء على ألسنة العلماء أنه لا يجوز القراءة، والأفضل الاعتماد على الفطرة التي خلق الله الإنسان بها، وإذا شعرت المرأة بأي مشكلة تعاني منها يمكنها الذهاب إلى الطبيب المختص.

ما حكم الدين في قراءة القصص المثيرة؟

الدين الإسلامي يدعو للعفة، وعصمة النفس والمحافظة عليها من ارتكاب الرذائل التي قد تؤدي إلى ارتكاب الإنسان أي نوع من أنواع المعاصي، فعندما يقرأ بعض الأشخاص القصص الجنسية المثيرة قد يثير داخله بعض الغرائز التي قد تؤدي به إلى نزول المني، وبالتالي قد يتعود على العادة السرية وهذا غير محبب وغير صحي على الشخص نفسه.

 يعتبر حكم قراءة الكلام الجنسي المثير مكروه للأفراد، حيث يؤدي لاستدراج الشخص لمشاهدة  بعض الصور الجنسية المثيرة، ثم مشاهدة بعض الأفلام المثيرة جنسيا وممارسة الجنس وحكم هذا حرام شرعا لأن الإنسان ينظر لما حرم الله، ولذلك فمن الخطأ أن يتماشى الشخص مع هذا الأمر فهي بداية السير وراء خطوات الشيطان.

من هنا علينا أن نتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم” لذلك من الخطأ قراءة هذه القصص المثيرة جنسيا، لما لها من عواقب وخيمة على الفرد من ناحية وعلى المجتمع من ناحية أخرى.

تعرفنا على إجابة سؤال ما حكم قراءة الكلام الجنسي الرجل والمرأة، فهو حلال ويجوز شرعا لكلا الجنسين في بعض الحالات الخاصة.

ما حكم قراءة الكلام الجنسي
ما حكم قراءة الكلام الجنسي

حكم كتابة المواقع للأمور جنسية

هناك الكثير من المواقع الجنسية الخاصة بالسيدات ولا يسمح إلا للسيدات بالإشتراك فيها، وأخرى للرجال ولا يسمح إلا للرجال بالإشتراك فيها بهدف عرض  بعض المشاكل التي قد تواجه كل طرف منهما في حياته الزوجية مثل تأخر الإنجاب أو حل بعض المشاكل الخاصة بالضعف الجنسي للزوجين، وهى ثقافة جنسية لا تمثل أي خطر على كلا الجنسين.

حيث يرى علماء الدين أن ذلك لا بأس به في حالة عدم عرض صور أو مشاهد مثيرة، قد تثير الغرائز الجنسية لدى الرجل والمرأة.

لذلك حكم قراءة الكلام الجنسي في مثل تلك الموضوعات لا شيء فيه ولا حرج، بغرض الإفادة والاستفادة وحل بعض المشكلات العامة.

كما يوصي الدين بعدم مصاحبة أصدقاء السوء والبعد عنهم قدر الإمكان حتى لا ينجرف الشخص معهم في الظلمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى