ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها وكيفية التعامل معها

يسأل كثير من الرجال عن ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها وكيف للرجل أن يتعامل مع هذه المرأة حتى تستقر الحياة خاصةً في حال وجود أطفال بدلاً من الإنفصال وتشتت الأسرة، وما هو الحل إذا استمرت الزوجة على عدم تقدير زوجها واحترامه.

ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها
ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها

أهمية احترام الزوجة لزوجها

أمر الله كل زوجة أن تطيع زوجها كما أحث الإسلام على ضرورة معاملة الزوجين بالمعروف لقوله تعالى في سورة النساء، الآية 19: “وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا”.

كما أمر الله الزوجة أن تمتثل لأوامر زوجها، وأن تأخذ إذنه قبل أن تخرج من المنزل، لما للزوج من حق عظيم واجب عليها، فطاعة الزوج أولى من طاعة الوالدين طالما في حدود الشرع والدين ولا يوجد منها ما يغضب الله.

روى أبو داود ما صححه الألباني عن النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: “لَوْ كُنْت آمِرًا أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لأَحَدٍ , لأَمَرْت النِّسَاءَ أَنْ يَسْجُدْنَ لأَزْوَاجِهِنَّ ; لِمَا جَعَلَ اللَّهُ لَهُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ الْحَقِّ”.

كما روى ابن حبان عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف بشأن أهمية طاعة الزوج واحترامه أنه: “إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت”.

ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها
ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها

ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها

إن الزوجة التي لا تحترم زوجها وتعصيه، أو التي يعلو صوتها فوق صوته يبغضها الله وتعتبر ناشزة، هذه هي الإجابة الشرعية عن ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها ولهذا على الرجل أن يحاول وعظها، أو هجرها لحين إصلاحها، كما يُمكنه ضربها بطريقة غير مهينة أو مبرحة، بالإضافة إلى أنه يُمكنه الاستعانة بحكم من أهله وأهلها للصلح بينهما.

قال الله تعالى في سورة النساء في الآيات 34- 35: “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا، وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا”.

ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها
ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها

ما حكم الزوجة التي تصر على النشوز

ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها، يختلف أيضًا في حال إذا ظلت الزوجة على إصرار من نشوزها إلى زوجها، فيبقى الأمر بين يدي زوجها إما بطلاقها أو إمساكها بناءً على ما يترتب على كل منهما من مصالح أو ضرر، لذلك يجب على الزوج عدم التسرع في أي قرار منهما، ولكن يجب عليها التفكير جيدًا قبل الإقدام على أي خطوة خاصةً في حال وجود أبناء.

على الزوج أن يعلم أنه إذا أراد إمساك زوجته والصبر عليها، فإنه يصبح مأجورًا على ذلك البلاء، ولكن لا يعني ذلك تقبل الضعف أمام الزوجة وتقبل الذل والإهانة، فيجب أيضًا أن تعرف الزوجة أن بإمكان الزوج فراقها والبعد عنها.

حكم المرأة التي لا تسمع كلام زوجها

قال تعالى “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا”

الحكم الأول “فعظوهن”:

ابتدت الأية الكريمة بتقديم النصح للزوجة، فربما تكون جاهلة بهذا الذنب ولا تعرف العواقب المترتبة عليه، فمن الواجب على الزوج أن ينبه زوجته لكلام الله تعالى قبل أن يبدا بمعاقبتها.

الحكم الثاني “واهجروهن في المضاجع”:

يقصد بالهجر هنا هجر الفراش يعني أن يكون الزوج وزوجته على فراش واحد ولا يجامعها، وهذا يعتبر اكبر عقاب لها حتى ترجع عن أفعالها الخاطئة.

الحكم الثالث “واضربوهن”:

اخر عقاب ذكرته الأية الكريمة هو الضرب، بشرط ان يكون الضرب ضربًا ليس فيه إهانة أو ضربًا مبرحًا، قال عبد الله ابن عباس: “أن يضربها بالسواك أو ما يُشبهه، فلا يُؤذيها بضربه ولا يكون للضرب أثرٌ عليه”.

الحكم الرابع:

اذا استمرت الزوجة في فعل افعال خاطئة تغضب الزوج ولم تستجيب للاحكام السابقة التي حددتها الاية الكريمة، فالطلاق هو الحل الوحيد وفقا لراي العلماء وأهل العلم.

من الواجب على الزوج تتبع الآية الكريمة بالترتيب أولاً يعظ زوجته، فإن بقيت على المعصية يقوم يهجرها في فراشها، فإن بقيت على المعصية يضربها ضربًا غير مبرح، فإن بقيت على المعصية يحق له أن يطلقها.

حكم المرأة التي لا تسمع كلام زوجها
حكم المرأة التي لا تسمع كلام زوجها

أحاديث توضع حكم المرأة التي لا تسمع كلام زوجها

  • قال رسول الله: “لو تعلمُ المرأةُ حقَّ الزوْجِ، لم تَقْعُدْ ما حضَرَ غدَاؤُهُ وعَشَاؤُهُ؛ حتى يفرَغَ منه”، ويدل ذلك على منزلة لزوج العظيمة في الإسلام، وذلك بالرغم من كون هذا الحديث ضعيف
  • قال رسول الله: ” إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إلى فِرَاشِهِ فأبَتْ فَبَاتَ غَضْبَانَ عَلَيْهَا لَعَنَتْهَا المَلَائِكَةُ حتَّى تُصْبِحَ” صحيح البخاري، ويدل ذلك الحديث على شدة غضب الله وملائكته على الزوجة التي تهجر الرجل في مضجعه.

ختامًا ينصح موقع جمال المرأة كل زوجين بأن يتقي الله كل منهما في الآخر، بعد أن اتضح ما حكم المرأة التي لا تحترم زوجها، حيث أن هذه المرأة جزاؤها غضبٍ من الله لعدم اتباعها ما أمره الله ورسوله في حق الزوج عليها، فكثير من الأحاديث النبوية والآيات القرآنية أثبتت حقوق الزوج على زوجته التي لا يُمكن التهاون فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى