ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها في الفراش

ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها؟ عندما تحدث مشكلة بين الزوجين تقوم المرأة بعدم الامتثال لأوامر زوجها ولهذا يتسأل كثير من الرجال عن ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها وهل يجوز لها أن تعامله مثل معاملته لها كهجرة وعدم التقرب منه حال غضبها من تصرف ما.

ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها
ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها

ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها

على الزوج الذي لا تطيعه الزوجة في بعض من الأمور الدينية أو حتى الأمور الحياتية أن ينصحها بالكلام اللين في بداية الأمر، فإن لم ترجع عن أفعالها و تمتثل لأوامره، فعليه بهجرها في الحديث والمضجع ولكن هجره لها في الكلام لا يتعدى الثلاث أيام أما في المضجع ما شاء حتى تستقيم.

بالإضافة إلى أن الزوج يمكن أن يلجأ إلى المرحلة الأخيرة من تقويم الزوجة وهو التأديب ولكن الضرب يكون خفيف لا يؤذي ولا يكون على الوجه، وهو ما يأمر به الله عز وجل وما جاء عن السنة النبوية فيما يتعلق حكم الزوجة التي تطيع زوجها، وعندما تصر الزوجة على عصيانها لزوجها فلا حرج عليه أن يطلقها.

ومن الجدير بالذكر أنه في حالة كانت الزوجة تاركة صلاتها وقام الزوج بنصحها وتوجيهها وأبت أن تصلي فعليه فراقها، وذلك لأن ترك الصلاة كفر والعياذ بالله، أما عن عصيان الزوجة فيما يتعلق بحقوق الزوج في العلاقة الحميمية فعليه بالنصح والتوجيه والصبر عليها لعلها تعود لرشدها

ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها
ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها

الزوجة التي لا تطيع زوجها وتكره أهله

من واجب الزوجة تجاه زوجها هو الامتثال لأوامره فيما لا يغضب الله، كما أنه من حق الزوج على زوجته أن تعامل أهله كما تحب أن يعامل أهلها، فالزواج الناجح يقوم على التفاهم والاحترام المتبادل بين الزوجين، وعلى الزوج الذي يتعرض لعصيان من قبل زوجته أن ينصحها ويرشدها إلى الطريق الصحيح.

إذا لم ترجع الزوجة عن عصيانها لزوجها فحكم من أهله وحكم من أهلها، فمن كرم أخلاق الزوجة والمعاملة الطيبة لأهل زوجها وتجاوزها عن زلاتهم، بالإضافة إلى ذلك فعلى الزوجة أن تعين زوجها على طاعة أهلة والبر بهما فهذا الأمر يزيد من حبه لها ويعلي من شأنها في نظره.

ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها
ما حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها

ما حكم المرأة التي لا تطيع زوجها في طلب الفراش؟

المرأة التي لا تطيع زوجها عند طلبه لها في الفراش تعامل معاملة الناشز وعلى الزوج بتقديم النصيحة لها حتى لا تقع في الإثم فإن لم تمتثل لأوامره فعليه بهجرها في المضجع والكلام لعلها تعود إلى رشدها وهو ما ورد عن قول الله تعالى بخصوص حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها وما أتى عن النبي صلى الله عليه وسلم.

بالإضافة إلى ذلك فعلى الزوجة أن تعلم جيدًا أن بفعلها ذلك تبات الملائكة تلعنها طوال الليل فضًلا عن ذلك فالله سبحانه و تعالى يغضب عليها، وذلك لأنها لا تعين زوجها على عدم الوقوع في الإثم، وهذا يعد من أكثر الأسباب التي تجعل الزوج عادةً ما يبحث عن غيرها من النساء التي يجد راحته معها.

ومن الجدير بالذكر أن طاعة الزوجة لزوجها من أول الأسباب التي تجعلها تنعم بالجنة، فعلى الزوجين التفاهم والمعاملة الطيبة فيما بينهما حتى ينعما بحياة زوجية هادئة تغمرها السعادة، فمن واجب الزوجة طاعة زوجها ومن حقها عليه تلبية كافة احتياجاتها في الحياة من توفير مسكن وغيره وإشباع رغباتها الجنسية.

وفي النهاية يمكننا القول أن من أجل الحصول على حياة مستقرة لابد من وجود التفاهم بين الزوجين ولهذا قام موقع جمال المرأة بتقديم ذلك المقال لتوضيح ما هو حكم الزوجة التي لا تطيع زوجها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى