مسلسلات وأفلام

مانجا for my abandoned love مترجم للعربية

أهلاً وسهلا زوار موقع جمال المراة الكرام في موضوع جديد بعنوان مانجا for my abandoned love واسمها باللغة الأصلية (الكورية) 버려진 나의 최애를 위하여 ، والاسم العربي للمانجا هو من أجل حبي المهجور.

 

قصة مانجا for my abandoned love

دخلت في رواية رومانسية أحببتها كثيرًا لدرجة أنني قرأتها عدة مرات.. لقد امتلكت شخصيه عاميه غنية،، واشتريت هوية نبيل،، وحضرت حفلات نبيلة لأشهد رومانسية الشخصيات الرئيسية تمامًا كما في الرواية.. اعتقدت أنني سأعود إلى عالمي الحقيقي بعد أن شهدتُ نهاية الرواية.. ومع ذلك،، بطريقة ما،، حتى بعد إنتهاء الرواية،، لم أعد إلى عالمي الحقيقي وعشت الحياة في الرواية الأصلية.. نتيجة لذلك،، عرفتُ قصصًا وراء الكواليس لم أكن أريد أن أعرفها.. مات كايلوس،، الشخصية الفرعية المفضلة لدي.. في الرواية الأصلية بدونه إنهرت ومرضت في النهاية مت.. إعتقدت الآن أنني سأعود إلى العالم الحقيقي،، لكن لسبب ما،، كدعابة القدر،، عدت مرة أخرى بعد نهاية الرواية.. يجب أن يعني هذا إنقاذ شخصيتي المفضلة،، أليس كذلك؟؟

معلومات مانجا for my abandoned love

  • الاسم: من أجل حبي المهجور
    NU Link: لا شيء
  • لماذا تلتقطها: تبدو مثيرة للاهتمام ومختلفة إلى حد ما عن الروايات الأخرى التي قرأتها. الشخصية الرئيسية تتجسد في رواية لكنها تموت من جديد وتعود في نهاية الرواية محاولا إنقاذ الرجل الثاني من الانتحار.

 

الوصف:

كنت في يوم من الايام أملك رواية “Rophan” التي أحببتها كثير إلى درجة أنني ركضت الجولة Nth العادية. بالرغم من أنني كنت من عامة الناس، بفضل جسد عامة غنية، قمت بشراء وضع الأرستقراطي الساقط، وتجهزت لحضور مأدبة عائلية نبيلة، وشاهدت الرومانسية بعيني للشخصيات في الأصل.

تحدثت مع نفسي عما إذا كنت سأرجع مرة اخرى إلى الواقع بعد رؤية النهاية هكذا … بطريقة ما حتى بعد النهاية، لم أتحرر من التمثيلية وقضيت حياتي في الأصل. نتيجةً لذلك، قمت بالتعرف على المزيد من القصص وراء الكواليس التي لم أريد ولا احب التعرف عليها. رجلي المفضل ، لقد مات كايلوس.

عشت مدة من الزمن في الإرهاق في النسخة الأصلية بدونه، تعرضت للاصابة في العديد من الامراص في النهاية وتوفيت. الآن، أردت العودة إلى الواقع الحقيقي مرة اخرى، لكن أي نوع من نكتة القدر جعلني أعود إلى نهاية الرواية بين عشية وضحاها. هذا بالتأكيد … لحفظ المفضلة ، أليس كذلك؟

 

اقرأ المزيد:

محمود السعدي

صحافي سعودي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من الجامعة الأسلامية، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى