لماذا يحلق شعر المولود في عمر الاربعين يوماً

حلق شعر المولود من السنن التي أصدرها رسول الله في المولود ، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  (كلُّ غلامٍ رهينةٌ بعقيقتِه تُذبحُ عنه يومَ سابعِه، ويُسمَّى فيه ويُحلَقُ رأسُه)، فما الحكمة الصحية من هذه العادة كما ذكرها الخبراء؟

لماذا يحلق شعر المولود في عمر الاربعين يوماً

1 – إنّ حلق شعر الطفل يؤثر بشكل ايجابي في صحة المولود ، فشعر المولود الجديد الذي يكون على رأسه عندما يولد قد يحمل بعض من الميكروبات، وهذا ما يؤدي إلى انتقال هذه الميكروبات إلى البصيلات التي ستنمو في مرحلة ما بعد الولادة، ولذلك فإنّ القيام بحلق شعر الطفل بعد مدة زمنية طويلةٍ من الولادة لا فائدة منه.

2- بالرغم من أن الدراسات العلمية لم تؤكد ذلك لك ، إلا أن حلق الشعر ضروري لنمو الأقوى ، حيث أنه يفتح مسام الرأس ليخرج البخار بسهولة.

3- تساعد الحلاقة الكاملة للشعر على نمو الشعر أكثر من الأول ، لكن الشرط أن تتم الحلاقة في الأسبوع الأول بعد الولادة والشعر الذي ينمو مكان الحلق مختلف تمامًا عن هؤلاء من حيث النوع واللون والكثافة ، لذلك يجب على الوالدين أن يعرفوا أن الشعر الذي يولد مع الطفل لن يكون شعره متماثلًا طوال حياته ؛ مثل شعر الجنين إذا لم يحلق فإنه يبدأ في التساقط بعد فترة ويحل محله آخر.

الحكمة الاجتماعية لحلق شعر المولود

أما الحكمة الاجتماعية في حلق شعر المولود فهي تنمي قيمة روح التضامن والتعاون بين أفراد المجتمع ، ومشاركة الفقراء في الأفراح. كما أنه يقضي على الأمراض الاجتماعية مثل الحسد والكراهية. يشجع على النظافة. والاهتمام بالشخصية المسلمة.

أحكام المولود في الإسلام

لماذا يحلق شعر المولود
لماذا يحلق شعر المولود

وهناك قرارات تتعلق به ، ويجب على الكبار الاستعداد لتنفيذها ، حتى يعبد الإنسان ربهم ببصيرة ، وفيما يلي بيان ببعض القرارات المتعلقة بالمولود:

1 – تحصين المولود قبل وصوله ؛ كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لو أنّ أحدَكم إذا أتى أهلَه قال: بسمِ اللهِ، اللهم جَنِّبْنا الشيطانَ، وجَنِّبِ الشيطانَ ما رزقْتَنا، فقُضِيَ بينهما ولدٌ لم يَضُرّه).

2 – تعويذة الولد من الشيطان الرجيم. كما فعلت امرأة عمران عندما أنجبت ابنتها مريم عليها السلام قالت:  (رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ)، وليس من شرط التعويذ أن يضع المعوّذ يده على الطفل، فيصل ولو كان كلٌّ منها في مكان.

3 – الحمد لله تعالى على الخلق الطبيعي ، واللامبالاة سواء كان المولود رجلاً أو امرأة.

4 –  التأذين في أذن المولود؛ دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة في أذني الحسن والحسين عند ولادتهما ، وأمر الناس بذلك.

5- تخصيص المولود لأبيه دون غيره

6- تحنيك المولود والدعاء للبركة.

7- أن يكون الاسم وأصله للوالدين ، فإن لم يتفقوا فهو للأب ويسميه إما اليوم الأول أو الثالث أو السابع ، والتسمية هي: مدرج في سنة التقنية – أي إعطاء الطفل لقب – إذا كان المولود ذكرًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى