كيفية انشاء علاقات إنسانية ناجحة مع الآخرين

تسأل الكثير من السيدات عن كيفية انشاء علاقات إنسانية ناجحة، حيث تُعرَّف العلاقات الاجتماعية على أنها الروابط الموجودة بين الأشخاص نتيجة التفاعل المستمر مع بعضهم البعض، وتتميز هذه العلاقات بحقيقة أنها لا تستند إلى تبادل المصالح والمنافع المادية، ولكنها تستند إلى المنافع الأخلاقية مثل إشباع رغبة الإنسان في التواصل مع الآخرين، بالإضافة إلى تكوين دائرة خاصة به من الأشخاص الذين يجدهم عندما يحتاج إليهم. وهذا يشمل العلاقات بين أفراد الأسرة والأصدقاء والجيران بالإضافة إلى زملاء العمل، وأي علاقة يكون فيها نوع من التواصل الجيد والعلاقات الاجتماعية مهمة للغاية في حياة الإنسان، بسبب الفرح والسعادة والمعاني التي يضيفونها إليها، يمكننا جميعًا بناء علاقات إنسانية أفضل من خلال تنقية عقولنا وممارسة بعض المهام الأساسية المطلوبة. لم يولد الاشخاص بقدرات طبيعية على تطوير وإقامة علاقات جيدة مع الآخرين. تقول الدكتورة دينا حسن، الخبيرة في علم النفس، إن هذه المهارات، مثلها مثل غيرها، يمكن تعلمها وإتقانها إذا تم ملاحظة الحاجة إليها وتستغرق وقتًا وجهدًا كافيين لتطويرها.

اقرأ: عدة طرق لفهم شخصية الزوج

كيفية بناء علاقات صحية؟

استمع جيدًا لكل شخص لديه رغبة كبيرة في أن يُسمع ويفهم، لسوء الحظ، القليل منا تعلم أن يكون مستمعًا جيدًا يركز معظم الناس على ما يريدون قوله بدلاً من الاستماع إلى ما يقوله الشخص الآخر.

طرح الأسئلة الصحيحة أفضل طريقة لإعلام الناس بأننا نسمعهم هي التأكد من أننا نفهم أولاً ما يقولونه. للقيام بذلك، نحتاج إلى التعمق أكثر وطرح الأسئلة. نكرر ما قالوه بكلماتنا الخاصة للتأكد من أن ما سمعناه مفيد لنا. إحدى الطرق الممكنة للقيام بذلك هي أن تقول، “ما سمعتك تقوله كان …” عندما يشعر الآخرون أننا نحاول بصدق فهمهم، فإنهم يكونون أكثر انفتاحًا على مشاركة المزيد مما يفكرون به معنا. إنه يعمق العلاقة ويضعنا في فئة الأشخاص الذين يريدون التشاور معهم والذين يريدون التحدث معهم.

التركيز على الشخص بأكمله نميل إلى تذكر وتقدير الأشخاص الذين يسألوننا عما إذا كان كل شيء على ما يرام، حتى لو لم نخبرهم بأننا مستاؤون. يخبرنا أنهم يهتمون بنا، وكلنا نريد ذلك. عندما يتحدث شخص ما، لا تركز فقط على طريقته في التحدث، ولكن أيضًا على تعابير وجهه ولغة جسده. لاحظ عندما لا تتطابق كلمات الشخص مع تعابير وجهه أو لغة جسده. سيفتح هذا الباب أمام محادثات أعمق وأكثر جدوى من شأنها أن تؤدي إلى تنمية الثقة وتوطيد الروابط.

تذكر الأشياء المهمة للآخرين

انشاء علاقات إنسانية ناجحة
انشاء علاقات إنسانية ناجحة

اقرأ: سمات وخصائص الشخصية القوية

لا يوجد صوت أجمل لآذاننا من صوت اسمنا، تذكر أسماء الأشخاص هو الخطوة الأولى في بناء علاقة، وتذكر جوانب أخرى مهمة منهم يكمل عملية البناء. سيخبروننا ما هو مهم في حياتهم، كل ما علينا فعله هو الاستماع والتركيز، عندما يتحدثون عن أحد أفراد الأسرة أو حدث أو هواية تضيء وجوههم، ركز على ذلك، فهو مهم بالنسبة لهم، لا يتعين علينا تذكر كل شيء عنهم، فنحن نركز فقط على أسمائهم ومعلوماتهم المهمة.

الاتساق والتحكم في العواطف غالبًا ما يجد الأشخاص الذين يعانون من تقلبات مزاجية صعوبة في تكوين علاقات حقيقية. مهما كانت مشاعرنا، يجب أن نكون قادرين على تنحية تلك المشاعر جانبًا مؤقتًا للاستماع الكامل للآخرين. إذا كنا في وقت نشعر فيه بمشاعر قوية تمنعنا من التواجد بشكل كامل مع الشخص الآخر، فمن الأفضل إخبار ذلك الشخص بما يجري معنا بدلاً من التظاهر بالاستماع. سيقدر صدقنا وانفتاحنا.

الانفتاح ومشاركة الأفكار مع الآخرين في الوقت المناسب كلنا نعرف أشخاصًا يخبروننا بقصة حياتهم بأكملها في الدقائق الخمس الأولى بعد لقائنا، بالطبع لن نرغب في الاستماع. لبناء علاقات قوية، نحتاج إلى أن نكون قادرين على متابعة بعضنا البعض ومشاركة الأفكار عندما تسير جنبًا إلى جنب مع عمق العلاقة. يُظهر بناة العلاقات الجيدة أنهم يشاركون الآخرين مشاعرهم من خلال عكس مشاعر الشخص المتحدث. تساعدنا مشاركة الإثارة والفرح والحزن والإحباط وخيبة الأمل في التواصل مع الآخرين. مشاركة حالة من الخبرة الخاصة بك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى