المنوعات

قصص قبل النوم للأطفال مكتوبة قمة في الروعة

قصص قبل النوم للأطفال مكتوبة..!! ما أروع قراءة قصص الأطفال لأطفالنا الصغار، وفيها فوائد كثيرة.

خاصة عندما تكون بلغة سلسة وعامة فهم يفهمون معناها السهل بسبب صغر عمرهم.

الحطاب والحبوب الثلاث:

في بلد ما، كان هناك رجل يعمل في الصحراء ليأتي بالحطب ثم يقوم ببيعه، وكان الرجل فقير للغاية ذات يوم وثق بالله ثم غادر منزله بفأسه باتجاه الصحراء ليجمع الحطب الذي يكسب منه المال ليأكل هو وعائلته واصل البحث عن الحطب في الصحراء وابتعد عن منزله، فإذا كان يبحث وجد رجل كبير في السن جالس في ظل شجرة سأله الحطاب: “لماذا انت جالس هنا في الصحراء؟”

أجاب الرجل العجوز: هل يمكنك أن تطعمني بما لديك لان لم اتناول الطعام منذ فترة؟

أطعمه الحطاب وأكل العجوز ثم منح الرجل العجوز للحطاب ثلاث حبات من القمح وقال له أن هذه الحبوب تشفي أي مرض يصيب الإنسان، ولم يستطع الأطباء علاجها، فتفاجئ الحطاب ووضع الحبوب في جيبه وفجأة اختفى الرجل العجوز ولم يعرف الحطاب إلى أين يتجه

الحطاب وهدية الملك:

لذلك بدأ الحطاب في إنهاء رحلته بجمع الحطب وابتعد كثيرًا حتى ضاع ولم يعرف مكانه بالضبط واستمر في المشي حتى وجد قرية امام عينيه، ثم ذهب ليشرب ويستريح قليلاً، وإذا سمع الجميع هناك يتحدثون عن المرض الذي اصيب به الملك ولم يستطع أحد أن يشفيه حتى أعلن الملك ذلك من يجد علاجًا يعيد بصره يعطيه خمسين من الإبل محملة بالذهب والفضة، تذكر الحطاب الحبوب الثلاثة التي كان لديه وكلمات الرجل العجوز أن هذه الحبوب قادرة لشفاء جميع الأمراض، فذهب بسرعة وقال له أنه قادر على علاجه، فحذره الملك من الفشل لأنه محكوم عليه بالموت، لكن الحطاب أعطاه حبة من الحبوب الثلاثة، فاعاد الى الملك بصره، ففرح فرح عظيم وكرمه، ونظم حفلة كبيرة له وأمر حاشيته بمنح الحطاب الهدية التي وعد بها لمن يتمكن في شفاءه.

النجاة بسبب القلب الطيب:

ابتهج الحطاب بهذه الهدية العظيمة التي من شأنها أن تغير حالته من حالة إلى أخرى، فأخذ هذه الإبل المحملة بالذهب والفضة وعاد إلى قريته ومن ثم عائلته التي تبتهج بهذه الهدية العظيمة، وإذا ذهب إلى الصحراء وجد قطيعًا كبيرًا من الكلاب ملفوفة نحو كلب كبير كان مصابًا بجرح أدى إلى شق في معدته، وكانت كل هذه الكلاب حزينة عليه، لذا اقترب الحطاب من الكلب المصاب وحاول شفاؤه، لكنه وجد الجرح أكبر من اللازم هنا يتذكر الحبتين التي معه، ففتح فم الكلب ومنحه حبة، فشفي بسرعة، وأخذ الحطاب الابل وأكمل رحلته إلى المنزل، وإذا كان من الخلف فهاجمه مجموعة من اللصوص يرغبو أن يأخذو منه الإبل المحملة بالذهب والفضة، فاستسلم الحطاب لكثرة أعدادهم، لكنه فوجئ بمهاجمة مجموعة كبيرة من الكلاب اللصوص حتى ابتعدوا عن مكان الحطاب، كانت هذه المجموعة هي التي قام الحطاب بمداوة كبيرهم، وكان هذا الفعل هو رد دين الحطاب الجيد.

الحبة الثالثة تكمل الفرح:

رجع الحطاب إلى عائلته وفرح بوصوله وبهذه الهدية التي ستغير ظروفهم المعيشية للأفضل وأصبحوا أغنياء، لكن هذه الفرحة لم تكتمل إذا اكتشف أن والدته كانت مريضة للغاية ولا تستطيع التحرك وأصيبت بالعمى، فقام بتجميع العديد من الأطباء لعلاجها وقال لهم من يستطيع علاجها سيعطيه هدية عظيمة، لكن لا أحد يستطيع فعل ذلك فعانى الحطاب كثيرًا من مرض والدته، وكان جالسا لوحده يفكر في حالة والدته جاءت زوجته تحمل له كيساً منعقداً بيدها وتقول له ما هذه الحبة في الكيس؟! كان الحطاب سعيدًا جدًا عندما شاهد الحبة الثالثة التي لم يتذكرها، وأخذها من زوجته ومنحها لوالدته، وشفيت على الفور جلس مع عائلته وبدأ يخبرهم بسر هذه الحبة وعاشوا جميعا سعداء وكانت فرحتهم كاملة بتعافي أم الحطاب.. قصص قبل النوم للأطفال مكتوبة ..!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى