المنوعات

قصص جميلة للأطفال للإفادة والمتعة

قصص جميلة للأطفال للإفادة ..!! نعلم جميعًا فوائد وأهمية القراءة بجميع أشكالها للأطفال سواء كنا آباء نقرأها لأطفالنا أو نسمح لهم بالاعتماد عليهم وقراءتها بأنفسهم حتى هذه القصص المسجلة والمسموعة.

أحد أفضل الأشياء حول قصص الأطفال هو أنه يمكننا توصيل التفاصيل عن طريق قراءتها حتى يتمكنوا من قبول النصيحة من خلال سرد تجربة انسان آخر دون الخوض مباشرة في الموضوع.

قصة الصدق طريق مستقيم:

في اليوم الأول من المدرسة في مدرسة للصم والبكم أقبلت معلمة جديدة وكانت تريد أن تبدأ دروسها الأولى بتعليم أطفالها الاختلاف بين الحقيقة والكذب، أندهشت المعلمة بما شاهدته من طفلة صغيرة صماء وبكم في الصف.

أولاً التفتت المعلمة إلى السبورة وكتبت السؤال التالي..

كيف تصف الصدق ؟!

رفعت طفلة يدها وأعطتها المعلمة الإذن بالإجابة فذهبت إلى السبورة ورسمت خطاً مستقيماً.

وشاهدت الأستاذة أن هذا كان أنسب إجابة لسؤالها فكررت سؤالاً آخر وكيف تصفين الكذب ؟!

أزالت الفتاة الخط المستقيم وجعلته عوجًا واشادت المعلمة بها باعتباره الرد الأنسب لوصف الحقيقة والكذب.

 قصة الجزاء من جنس العمل:

ذات يوم في إحدى المزارع كان هناك رجل مزارع وذات يوم دخلت كلاب جاره أرضه ودمرت النبات.

انزعج المزارع وذهب إلى جاره يشكو مما حدث وبهدوء ورضا قال له جاره: لقد عرفت ما حدث من كلابي لزرعك، وأنا على استعداد لدفع أي تعويض.

أجاب المزارع: “كنت اعرف أنك حسن الخلق وأنك مدين لذلك أحضرت صديق لي قدر الخسارة التي كانت 1000 جنيه”.

لذلك منح الرجل الغني المبلغ لجاره الفقير واعتذر له ووعده بأن فعل كلابه هذا لن يتكرر مرة أخرى وأنه كان خطأ وأنه سيحاول منع حدوث ذلك مرة أخرى.

مرت الأيام وحل وقت الحصاد وإذا اعتقد المزارع أنه قد تضرر نهائياً فقد جلب محاصيل أكثر من أماكن آخرى.

كان المزارع الفقير حسن الخلق ورأى أنه لا يسمح له بأخذ نقود جاره فأخذ المال وأتى به إلى جاره وأبلغه بما حدث.

نظر إليه الرجل الغني ودخل إلى غرفة مجاورة وعندما خرج كان لديه خمسة أضعاف المبلغ الذي جاء به المزارع وقدمه له قائلاً: “أريدك أن تفعل شيئًا من أجلي”.

المزارع: “بالتأكيد لن أتأخر عنك. ”

الرجل الغني: أريدك أن تدخر هذا المبلغ من المال وتمنحه لابنك عندما يكبر وأخبره قصة من أين أتى المال وكيف حدث. ”

قصة بعنوان سر بيوم العيد:

ايقظني والدي لأداء صلاة الفجر في المسجد معًا وكانت صلاة الفجر هذه المرة مختلفة عن باقي المرات.

وبدأت تكبيرات العيد وجميعاً كنا سعداء، لكني شاهدت في عيون والدي نظرة غريبة كانت مليئة بالحسرة والألم لدرجة أن الدموع تنهمر على خديه، ومنذ ذلك الحين انتهينا من صلاة العيد والتهاني والتبريكات للعائلة والأحباء كما انتهينا من سماع خطبة إمام المسجد التي كانت حول قلة الفجر في الشجار وعدم قطع صلة الرحم سألت والدي عن سبب دموعه الساخنة فأجاب: “عندما تكبر يا بني سوف تتغلغل في ما قصدته بقولي هناك دول إسلامية مثلنا لكنهم لا يتمتعون في العيد مثلنا تغتصب زوجاتهم ويقتل أطفالهم ولا يشعرون بالأمن.

قضيت طوال أيام العيد وعلى الرغم من عملي في اللعب والجري كنت أفكر في حديث والدي الذي لم أجد تأويلاً له وكنت أتوق للكبر حتى أعرف ماذا يعني بقوله.

قصة الكلب والأرنب الصغير:

في أحد الأيام كان كلب قوي يجري خلف أرنب صغير أراد مهاجمته.

لكن الأرنب الصغير كان يجري بكل قوته وكان هناك قطيع من الخراف يلاحظ كل ما يحدث معهم فضحك أحد الخراف على الكلب قائلة ” اتشاهد الأرنب الصغير أفضل من الكلب الكبير؟ ”

وقال الكلب، “لأنه يجري فقط للنجاة بحياته اما من أجلي أنا اجري لتناول العشاء.”

ترى الدافع كأهم حافز للعمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى