المنوعات

قصص اطفال قصيرة جميلة جدا لها الكثير من العبّر

لا يوجد شيء أجمل من قراءة القصص للأطفال قبل النوم، لأن هذه العادة كانت ولا تزال موجودة منذ العصور القديمة حتى اليوم، تتغير قراءة القصص من هواية بسيطة إلى أسلوب من أساليب التعليم الحديثة، فكلما زاد تعلم الطفل الدروس المفيدة من القصص كلما زاد ظهور طفل جيد يكون مفيدًا لعائلته على وجه الخصوص و المجتمع بشكل عام، وبالتالي من الضروري  جدًا الانتباه بقراءة القصص المفيدة للأطفال واليوم نعرض لكم من خلال موقع جمال المرأة مجموعة من أكثر القصص المفيدة والمعبرة تشويقًا للأطفال الصغار نأمل أن تعجبك هذه القصص الصغيرة.

قصة الصديقان والدب

يقال إنه كان هناك صديقان، سامر وفادي يمشيان في الغابة الكبيرة وكان الصديقان قريبين جدًا من بعضهما، لذلك كانا دائمًا معًا في الغابة، يلعبان ويستمتعان هنا وهناك، وفي أحد الأيام كان الصديقان يمشيان في الغابة، ظهر دب وحشي كبير جداً أمام سامر وفادي كانا خائفين، لكن سامر كان ضعيفاً جدًا وتسلق الشجرة التي بجواره.

ترك سامر صديقه بسبب ضعفه ولم يتسرع لمساعدة صديقه الذي لم يجيد تسلق الأشجار وهنا بدأ فادي بالتفكير في كيفية التخلص من هذا الموقف، إذا لم يتصرف بيقين فإن الدب سيقضي عليه، وتذكر فادي معلومة قديمة عن الدببة أنها لا تحارب البشر الميت، وهنا قال فادي إنه أصيب بنوبة قلبية.

سقط فادي على الأرض، واقترب منه الدب بحذر شديد واستنشق وحاول تحديد ما إذا كان فادي ميتًا بالفعل أم لا، أتقن فادي دور الموتى حيث تأكد الدب من موت فادي وذهب الدب بعيدا، وعندما نزل سامر عن الشجرة قيل فادي: همس لي الدب وقال لي أن أبقى بعيدًا عن الأصدقاء الزائفين مثلك.

العظة من القصة

الصديق الحقيقي لن يتركك في موقف محرج قد تتعرض له.

قصة الأسد والخادم

تجري أحداث هذه القصة حول خادم عمل في قصر أحد الأمراء هذا الأمير يعامل الخادم بتصرف سيئ وغير إنساني تمامًا، سئم الخادم من هذا التصرف وقرر الهروب إلى الغابة وعدم العودة إلى القصر مرة أخرى، وبالفعل نجح الخادم في الهروب من القصر والرجوع إلى الغابة، وعندما وصل الخادم إلى الغابة رأى أسد في ألم شديد.

كان الخادم يشعر بالخوف الشديد، إلا أنه جمع قوته واقترب من الأسد وجد الخادم أن هناك شوكة في كف الأسد مما تؤلمه بشدة، في الحال التقط الخادم الشوكة حتى تركه الأسد واستمر في طريقه ولم يؤذ الخادم كان الخادم سعيدًا جدًا، لأن الأسد لم يأكله في ذلك الوقت.

ذات يوم قرر الأمير الظالم الذهاب في رحلة صيد لصيد حيوانات الغابة وعندما عاد الأمير شاهد الخادم الهارب واعتقله وأمر بوضعه مع أسد في قفص ولحسن حظ الخادم أن الأسد الذي كان في القفص هو نفس الأسد الذي التقط الشوكة من قدمه، التفت إليه الأسد ولعقه مثل رفقة حيوانات، وهنا أذهل الجميع بهذا المشهد.

العظة من القصة

افعل الخير ولن ينساه الله، وسوف يأتي اليوم الذي يرد فيه هذا الخير إليك.

مع نهاية مقالتنا اليوم، مجموعة من القصص والدروس المفيدة نتمنى أن تكون هذه القصص قد أفادتكم ونالت رضاكم، ونتطلع إلى المزيد من القصص المسلية والمفيدة للغاية للأطفال الصغار من خلال موقع جمال المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى