المنوعات

قصص أطفال عربية عن الكذب وعواقب الكذب

قصص أطفال عربية عن الكذب ..!! الكذب من الخصال السيئة التي حذرنا منها رسولنا الكريم، والإسلام وجميع الديانات الأخرى تشجع على الصدق وعدم الكذب.

والكاذب، على الرغم من أنه طفل لا يثق به الناس بغض النظر عن مدى صعوبة محاولته إثبات صحة ما يقوله، لذلك علينا تربية أطفالنا من صغرهم على الصدق، حتى لو كان ذلك فيه الكثير من الصعوبات.

كذبة أبريل

كان الطفل ينتظر زميله للدراسة في المنزل، وعندما اقبل زميله للدراسة معًا، استقبله استقبالاً حاراً.

الطفل صاحب البيت: أهلا بك، لقد اضئت بيتنا.

الطفل الآخر: “ليس لدينا وقت للترحيب أسرع لنبدأ الدراسة ونستغل كل ثانية من وقتنا قبل أن ارجع إلى البيت.

الطفل الاول: “دعني أحضر لك شيئًا تشربه أولاً. ”

الطفل الآخر: “لا وقت للضيافة أيضًا.

الطفل الأول: “لكن كل قليلاً، أمي صنعت لنا شطيرة تناول أولاً، ثم نبدأ بالدراسة”.

الطفل الآخر: “حسنًا، فقط سندويش”.

بمجرد أن أكل الطفلان السندوشان، أحب صديقه طعم السندويش الخاص به وأبدى إعجابه بجمال مذاقه.

صديق الطفل: “يا له من سندويش جميل ولذيذ”.

الطفل: “هل تحبه حقًا؟ ”

صديقه: “أحببته كثيراً لدرجة أنني أريده ألا ينتهي”.

الطفل: “حسنًا، سأجعل أمي تقوم بإعداد لنا الآن، وأعدك أنه في كل مرة تأتي فيها لزيارتي، سأجعلها تجلب لنا الكثير.”

وبمجرد أن أنهى كلامه بدأ بالصراخ، كان يصرخ بطريقة جعلت صديقه يخاف عليه.

صديق الطفل: ما بك يا صديقي لا تقلقني عليك.

الطفل: “معدتي تؤلمني كثيراً، أشعر وكأنها تتمزق. ”

صديقه: “ماذا حدث لك؟! كنت بصحة جيدة”.

الطفل: “من الواضح أنني ارتكبت خطأ وأكلت سندويتش الخاص بك بدلاً من السندويش الخاص بي. ”

صدم صديقه: “ماذا يفترض أن تكون بشطيرتي؟!”

الطفل: أردت أن أمزح معك فوضعت صابون سائل في الشطيرة لكنني أخذتها عنك عن طريق الخطأ، من فضلك تنادي بأمي من حديقة البيت، معدتي تنفجر من الداخل.

وفعلاً جري صديقه إلى حديقة البيت وجاء بوالدة صديقه التي صدمت عندما وجدت ابنها الوحيد في هذه الحالة المؤسفة، واستدعت فوراً سيارة الإسعاف …

بينما كان الطفل يُحمل على السرير المحمول في أيدي المسعفين، قال لصديقه، “لم أقصدك بشدة، أردت فقط أن يكون يوم كذبة أبريل معك.”

لم تفهم الأم الحديث بينهما لكنها اندهشت من حوراهما، وألم ابنها وحزنها على حالته، ولم تستفسر عن ذلك.

فقال له صديقه: أتمنى لك الشفاء العاجل رغم ما فعلته به وما نويت فعله.

وبعد اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذه وإنقاذ حياته، اعترف الطفل لأمه بما فعله بصديقه فزعت الأم ما سمعته من ابنها فقالت: ألم تعلم أن الصابون السائل يضر المعدة والأمعاء لاحتوائه على مواد كاوية ؟!

الابن: “أمي لم أكن أعرف، لم أرغب في إيذائه أردت فقط أن نستمتع معًا، ليس أكثر من ذلك.”

قالت له والدته: “لقد انقلبت الاية عليك، وتذوقت نفس الكوب الذي رغبت أن تسقي فيه صديقك الصادق الذي هو في مصلحتك الشخصية وبالفعل من حفر حفرة لأخيه سقط فيها، غير الكذب الذي لن اغفر لك اياه لم تعرف يا ابني حديث رسولنا الكريم (أنا زعيمٌ ببيتِ في رَبَضِ الجنةِ لمَن تَرَكَ المِراءَ وإن كان مُحِقًّا ، وببيتِ في وسطِ الجنةِ لمَن تركَ الكذبَ وإن كان مازحًا ، وببيتٍ في أعلى الجنةِ لمَن حَسُنَ خُلُقُه) صدق رسول الله صلَّ الله عليه وسلم تسليما كثيرا”.

الابن: صلى الله عليه وسلم فماذا أفعل يا أمي في كذبة ابريل؟ ”

الأم: يا بني هذه الكذبة هي عادة سيئة، وقد جاءت إلينا من الغرب، فكثير منا يقلدها بشكل أعمى دون أن ندرك ذلك أو ندركه.

الطفل: “أنت على حق يا أمي، لقد اعلم أن ما فعلته كان خطأ كبيراً ولن أفعله مرة أخرى. ”

الوالدة: “أحسنت يا بني، لكن يجب أن نعتذر لصديقك عن تصرفاتنا. ”

الابن: “لديك كل ما تريد يا أمي.”.. قصص أطفال عربية عن الكذب ..!!

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. قصة جميلة جدا بها الكثير من العبر وتعليم الأبناء على القيم والأخلاق، أتمنى منكم نشر هذه القصص بشكل واسع حتى تكون الفائدة أكبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى