المنوعات

قصة الأميرة النائمة بعنوان أميرات ديزني الجزء الاول

ما يميز عالم ديزني عن غيره هو وجود شخصيات كرتونية مفضلة للأطفال بشكل عام، مؤسسها هو والت ديزني وله فروع عديدة في فلوريدا وباريس وهونغ كونغ وطوكيو وأماكن أخرى عالم ديزني لديه الكثير من القصص والحكايات التي يفرح أطفالنا بها عند سماعها أو قراءتها.

قصة الأميرة النائمة

كان هناك ملك وملكة يعيشان في قصر جميل جداً وكانا سعداء برفقة بعضهما ولكن ما أهدر حياتهما وسعادتهما كانا دائمًا يفكران في إنجاب طفل يملأ حياتهم بالسعادة والفرح.

إنجاب طفلة:

ذات يوم عانت الملكة من أعراض معروفة لدى النساء فجاء أطباء القصر لرؤيتها ليخبروها بأنها حامل كانت الملكة سعيدة بهذه الأخبار السارة وكان الملك سعيدًا أيضًا ثم مرت الأيام بسرعة وجاء اليوم الذي طال انتظاره بعد انتظار طويل لتلد فتاة كاد جمالها يطير القلوب دعا الملك الجميع في المملكة للاحتفال بالأميرة الصغيرة.

تقديم الهدايا في الحفل:

وفعلاً جاء يوم الاحتفال وحضر كل من في المملكة من ملوك وملكات الممالك المجاورة واثنا عشر جنية جاء الجميع للاحتفال بميلاد هذه الأميرة فجاء من عامة الناس في المملكة بهدايا مثل الورود والذهب والفضة أما بالنسبة للملوك والملكات المجاورة فقد قدموا للأميرة الصغيرة مجوهرات ثمينة وهدايا غالية جدا وآخر من قدم الهدايا كانت الجنيات الاثني عشر وبدأوا في تقديم الهدايا بعصاهم السحرية بعضهم تمنى لها حياة سعيدة، وآخرون تمنى لها جمالها الأبدي وآخرون الزواج من ملك حتى جاء دور الجنية الأخير وعندما قدمت أمنيتها بعصاها حدث شيء غريب جدًا.

الساحرة الشريرة التي لم تدعى:

امتلأ الاحتفال فجأة بالدخان وظهر من بين كل ذلك الدخان الكثيف الجنية الشريرة التي نسي الملك والملكة دعوتها إلى الحفلة، ضحكت هذه الجنية الشريرة بصوت عالٍ وأخبرتهم أنها أتت بالرغم من نسيانها لتمني أمنية لهذه الأميرة الصغيرة، وقبل أن تقول هذه الرغبة بدأت في إلقاء اللوم عليهم، الأمر الذي جعل الملك يأسف لخوفه على ابنته، حتى اقتربت الجنية القاسية من الأميرة الصغيرة وأخبرتهم أن هذه الأميرة ستعيش حياة مليئة بالسعادة والحب حتى سن العشرين وقبل غروب الشمس تأتي اللعنة عليها مباشرة لتلمس إبرة داخل هذا قصر كبير من شأنه أن يتسبب في إصابتها وستموت من تلك الإصابة مباشرة ولم يستطع أحد مساعدتها لذلك استمرت في الضحك والسخرية منهم ومن الجنيات الأخرى، ثم غادرت بعد محاولات كثيرة من قبل الملك وجنوده جاءت آخر الجنيات الاثنتي عشرة وأخبرتهم عن قوة هذه اللعنة وأنه لا يمكن إلغاؤها، لكني أخبرتهم أن ذلك يضيف شيئًا إلى اللعنة وأن شيئًا واحدًا هو أن تستمر اللعنة بعد سن العشرين وتبقى نائمة حتى لا تموت وتبطل هذه اللعنة بقبلة من الحب الصادق.

وصايا الملك:

وصى الملك بجمع كل ما له سن من إبر الخياطة وكل ما له علاقة بتلك المادة فأحرقهم الملك كلهم للتخلص من هذه اللعنة ثم كبرت الأميرة الصغيرة كما أرادت كل الجنيات لقد استمتعت بجمال وحب كل من جانبها، لكن الملك أمر الجنيات الثلاث بالاحتفاظ بها وعدم تركها أبدًا لذلك لم تعرف هذه الفتاة الصغيرة أحداً ولم تتعرف على أي شخص آخر غير هذه الجنيات الثلاث ولكن أمر الملك هذه الجنيات بأخذ الأميرة الصغيرة والاعتناء بها جيدًا وإعادتها إلى القصر مرة ثانية، بعد عيد ميلادها العشرين.

حياة الأميرة ومراقبة الجنية الشريرة:

انتقلت الأميرة الصغيرة للعيش مع الجنيات الثلاث، وكانت هذه الجنيات تعتني بها جيدًا لذا أحضروا لها الطعام والملابس، وعاشت معهم بسعادة دائمة، لذلك كانوا يلعبون ويستمتعون كل يوم وكانت الطفلة لم تتعب من اللهو، مرت الأيام وكبرت الفتاة وأصبحت جميلة جدًا لكنها كانت تشاهد يومياً غرابًا والغريب أن الجنيات لم تتحدث عن هذا الغراب وقبل عيد ميلادها العشرين ما لا يمكن تصوره حدث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى