التغذيةنظام غدائي

فوائد عشبة البرجس للجسم لا تعد ولا تحصى

هل سمعت من قبل عن البرجس؟ هل تريد معرفة أهم المعلومات عنها وفوائدها؟ لذا أكمل المقالة.

فيما يلي، لنتعرف على أهم المعلومات عن البرجس، والمعروف أيضًا باسم Capparis spinosa، والعشب البالغ والشفلح، كما يطلق عليه علميًا (Capparis spinosa):

ما هو البرجس؟

يعتبر عشب البرجس من الأعشاب الشائعة بكثرة في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​، ولكن هناك الكثير من البلدان التي ترغب في زراعتها مثل: أمريكا وفرنسا وإسبانيا ، وقد جاء هذا الاهتمام من أهمية هذه العشبة على صحة الإنسان.

لا يوجد جزء معين يستخدم في العشب، بل يتم استخدام كل مكوناته في الطب، لذلك يتم استخدام:

  1. الاوراق.
  2. البراعم.
  3. الازهار.
  4. الجذور.

فوائد البرجس

فوائد البرجس كالتالي:

  •  تنظيم مستوى السكر في الدم

تم العثور على البرجس للمساعدة في تقليل مستويات السكر في الدم لبعض المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

  •  تحسين صحة البشرة

تشمل عشبة البرجس على الكثير من العناصر المهمة لصحة الجلد، فهي تحتوي على مضادات الأكسدة والفيتامينات، وهذا ما يعطيها الفوائد التجميلية التالية:

  1. يرطب البشرة ويخلصها من الجفاف.
  2. يزيد من نضارة البشرة ويجعلها مشرقة.
  3. يساعد في معالجة بعض الأمراض الجلدية مثل: حب الشباب والاحمرار والحكة.
  •  معالجة أو منع الانيميا

من فوائد البرجس أنه يحارب فقر الدم لاحتوائه على:

  1. الحديد: نقص الحديد مسؤول عن فقر الدم، لذلك فإن توافره بكميات مناسبة في البرجس يحد من هذا المرض.
  2. فيتامين ج: يزيد فيتامين ج من قدرة الجسم على امتصاص الحديد، ومن هنا تأتي أهمية هذا الفيتامين في التخلص من فقر الدم.
  • فوائد أخرى

يحتوي البرجس على الكثير من الفوائد المحتملة، بما في ذلك حقيقة أن العشبة يمكن أن تساعد في ما يلي:

  1. فتح الشعب الهوائية.
  2. يقوي صحة الشعر.
  3. معالجة الالتهابات الفطرية.
  4. التخفيف من مشكلة احتقان الصدر.
  5. القضاء على الديدان المعوية.
  6. يقوي العظام ويقلل من هشاشتها.

جرعات عشبة البرجس

لا توجد معلومات علمية تكفي لتحديد الجرعات المناسبة من البرجس، لذلك يجب استهلاكها بحذر وبكميات صغيرة تحسباً لأي ضرر.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتجات الطبيعية ليست آمنة دائمًا، لذا يجب زيارة الطبيب قبل تناولها، خصوصاً للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية.

تحذيرات استخدام البرجس

يعتبر البرجس آمنًا لمعظم الأشخاص عند تناوله في معظم الأوقات، ولكن يجب الحرص مع مجموعات معينة عند استخدام البرجس العشبي، وتتمثل هذه الفئات بكل ما يلي:

  1. النساء الحوامل والمرضعات: لا توجد معلومات تكفي لمعرفة ما إذا كان البرجس آمنًا بأكبر الكميات المستخدمة كدواء.
  2. الأشخاص الذين يعانون من الحساسية: يحتوي البرجس على مادة كيمياوية تسبب الحساسية، وتتواجد هذه المادة في زيت الخردل، ويمكن أن تسبب هذه المادة رد فعل تحسسي لدى بعض الاشخاص، يظهر على شكل طفح جلدي أو حكة.
  3. مرضى السكر: قد ذكرنا من قبل أن البرجس يخفض مستويات السكر في الدم، وهذا ما يجعله ضارًا أيضًا، حيث إن تناوله مع الأدوية المضادة لمرض السكر يحمل مخاطر صحية بالغة الخطورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى