صحة المرأة

فوائد صدمة الحمّام البارد لا تعد ولا تحصى.. هذه بعضها

فوائد صدمة الحمّام البارد ؟ اتضح أن الكثير منا لا يعرف شيئًا عن طقوس الحمام البارد المفترضة، أو كيفية تحقيق أقصى استفادة منها، والتي أوردتها مجلة “نيوزويك” الأمريكية، نقلاً عن عالم فسيولوجيا التمرينات زاك كارتر، اختصاصي القوة والتكييف المعتمد في عيادة كليفلاند الطبية.

يوصي كارتر بإعطاء جسمك دفعة من الماء البارد في نهاية الاستحمام المنتظم، وتغيير الماء تدريجيًا من ساخن إلى بارد. يتم ذلك بالوقوف في حمام بارد لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق.

يمكن أن يساعد التنفس العميق أثناء الاستحمام في تقليل مستوى الانزعاج الذي تشعر به من تغير درجة الحرارة، مع الأخذ في الاعتبار أن درجة الحرارة تنخفض إلى حوالي 40 درجة من الاستحمام الساخن المنتظم لذلك يبدأ الجسم في جني كل فوائد الاستحمام البارد.

يوصى أيضًا بأن تسمح لجسمك بتعديل تغير درجة الحرارة لمدة تصل إلى 30 ثانية تحت تيار من الماء البارد، من أجل تحقيق النتائج المرجوة.

 

الحمام الجليدي

يصبح الحديث عن فوائد الاستحمام البارد أكثر وضوحًا عندما نعلم أن العديد من الرياضيين يستخدمون حمامًا جليديًا بعد برامجهم التدريبية للاستفادة من الصدمة الباردة، خاصةً إذا كانوا متعبين بعد ممارسة روتينية صارمة.

يصف أستاذ الطب الطبيعي وإعادة التأهيل وجراحة العظام في مايو كلينك، الدكتور إدوارد لاسكوفسكي هذا الإجراء بأنه يساعد في التعافي الشامل، ويقلل من الالتهاب والتورم، ويؤخر ظهور وجع العضلات بعد التمرين.

يقول لاسكووسكي إن الاستحمام بماء بارد يمكن أن يبرد جسمك بسرعة أكبر، خاصة بعد ممارسة الرياضة في بيئة حارة. لذلك ينصح بتغيير درجة حرارة الماء أثناء الاستحمام.

 

يزيد الدورة الدموية

وفقًا لعيادة كليفلاند، تعمل صدمة الماء البارد على تسريع إمداد الجسم بالدم المؤكسج الدافئ حديثًا. قد يكون هذا سبب استخدام الثلج للكدمات أو عند تمزق العضلات لتقليل الالتهاب.

عندما تنخفض درجة حرارة جزء معين من الجسم، يرسل الجسم المزيد من الدم إلى تلك المنطقة للتعويض والمساعدة في رفع درجة الحرارة مرة أخرى. يزيد الجسم أيضًا من تدفق الدم لتدفئة القلب وحماية الأعضاء الحيوية، وبالتالي تعزيز الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم.

ولذلك يُنصح بدوش الماء البارد بشكل خاص للذين يعانون من ضعف الدورة الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكري.

 

ترطيب جيد للبشرة

قد لا يكون جديدًا عليك أن تعرف أن الاستحمام بماء بارد يساعد البشرة في الحفاظ على مستوى جيد من الترطيب. يجفف الطبقات السطحية من الجلد التي يمكن أن يتلفها الماء الساخن.

من المعروف علميًا أن درجات الحرارة الباردة تنشط الدهون البنية أو الجيدة. عندما يتم تنشيط الدهون البنية، فإنها تحافظ على دفء الجسم عن طريق حرق السعرات الحرارية، والتي يمكن أن تزيد أيضًا من الطاقة والتمثيل الغذائي والمساعدة في التحكم في نسبة السكر في الدم. قد يقلل أيضًا من خطر الإصابة بالسمنة.

 

مكافحة الاكتئاب

أظهرت دراسة جامعية متخصصة أن المعالجة المائية الباردة يمكن أن تخفف بشكل فعال أعراض الاكتئاب. وعرضت في ذلك للكيفية التي يؤدي فيها التعرض المفاجئ للبرد الى تنشيط الجهاز العصبي كونه يؤثر على مستويات الإندورفين والنورادرينالين في الدم.

ينشط التعرض للبرد الجهاز العصبي السمبتاوي ويزيد من إفراز نقاط الاشتباك العصبي نورإبينفرين في الدماغ. كما أن الاستحمام البارد يرسل كمية هائلة من النبضات الكهربائية من نهايات الأعصاب الطرفية إلى الدماغ، مما يؤدي إلى تأثير مضاد للاكتئاب.

 

يعزز جهاز المناعة

يقول أستاذ الطب الطبيعي إدوارد لاسكوفسكي، إن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن الماء البارد قد يزيد أيضًا “الاستجابات المناعية المفيدة” عن طريق زيادة خلايا الدم البيضاء، التي تساعد في مكافحة العدوى.

تجعلك درجات الحرارة الباردة ترتجف كرد فعل مستقل للحفاظ على ارتفاع درجة حرارة الجسم، وهذا يشير إلى أنها تؤثر على الغدد الصم العصبية، مما يتسبب في ارتفاع الهرمونات مثل الكورتيزول قبل التحول إلى استجابة الاسترخاء.

محمود السعدي

صحافي سعودي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من الجامعة الأسلامية، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى