هل فقدان الذاكرة من علامات الخرف ؟

تتأثر القدرات العقلية والوظائف المعرفية في الخرف، وتتدهور الذاكرة تدريجيًا، ويؤدي الخرف إلى تغيرات في الشخصية، والارتباك، والسلوك التخريبي غير المناسب، وفقدان الاستقلالية.

قسّم العلماء الخرف إلى نوعين رئيسيين: قشري، والذي يرتبط بفقدان الذاكرة الشديد كما في مرض الزهايمر، وتحت القشري الذي يؤثر على سرعة التفكير والنشاط، كما هو الحال في مرض باركنسون، وفقًا لموقع “ميديكفوروم”.

ذكر العلماء أنواعًا أخرى من الخرف، مثل: الخرف الوعائي، وخرف أجسام ليوي، والخرف الصدغي، والخرف المرتبط بفيروس نقص المناعة البشرية، وأوضح الأطباء أن تلف الدماغ الناتج عن الإصابة أو التورم يسبب عدة أمراض مثل الخرف ومرض هينينجتون والشلل فوق النوى المترقي.

حدد الخبير البريطاني لوكا رادو من منظمة “Helped Ltd” العديد من العلامات المبكرة للخرف، والتي كان أبرزها فقدان الذاكرة القصير والمتكرر ، مثل نسيان مكان وضع المفاتيح، أو نسيان ما تم تناوله على الفطور.

اعتبر لوكا أن التقلبات المزاجية أو التقلبات في حالة الشخصية هي علامة مبكرة أخرى على اضطراب خطير في الدماغ. يؤثر الخرف أيضًا على حكم الشخص وإدراكه لذاته، ويتوقف عن القلق بشأن مدى قبول المجتمع المحيط لسلوكياته وقبولها.

يتسع الشعور باللامبالاة ليشمل الأنشطة والهوايات التي كانت ممتعة في السابق، ويصبح الشعور بفقدان الاهتمام منتشرًا في جميع جوانب الحياة، كما أن الإدراك المكاني للشخص المصاب بالخرف مضطرب، بمعنى أنه يتوقف عن إدراك محيطه بشكل كاف.

وأشار رادو إلى أن الخرف يتجلى في سلوك طائش وغير معتاد لا يتناسب مع شخصية الشخص، ونسيان الطرق المؤدية إلى الأماكن المألوفة، مما يزيد من حالة الارتباك وفقدان الإحساس بالاتجاه، بالإضافة إلى الصعوبة في أداء مهام بسيطة ومألوفة مثل صنع الشاي أو إغلاق الباب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى