هل علاج حبوب المؤخرة بالليمون فكرة جيدة أم خطأ فادح؟

ربما نسمع من أجدادنا أو نقرأ هنا وهناك عن علاج حبوب المؤخرة بالليمون. لكن هل هذا الكلام حقيقي ام مجرد أقوال؟ وهل يفيد عصير الليمون في علاج الحبوب؟ تساؤلات سوف نجيب عليها بشكل مفصل في السطور التالية.

بالرغم ما يقال أن عصير الليمون يحتوي نظريا على مجموعة من المكونات (أي حمض الستريك) المفيدة للبشرة في حد ذاتها، إلا أن الأطباء المختصون يؤكدون لا يعني ضرورة عصر الليمون على منطقة البثور.

وتابع الأطباء بقولهم: “رغم أن عصير الليمون قد يكون مجديا من الناحية النظرية بالنسبة لأنواع البشرة التي تكون أكثر عرضة للإصابة بحب الشباب، خاصة وأنه يدخل في تصنيع كثير من منتجات العناية بالبشرة، لكن الأمر ليس بهذه البساطة. فبينما قد ترين عصير الليمون من ضمن مكونات المنظف أو المصل المفضل لك، لكن هذا لا يعني أن وضعه بشكل مباشر على الجلد سيحقق نفس الفوائد. وما يجب عليك معرفته هو أن المنتجات التي تشتريها تكون مصنعة بعناية تامة من الناحية الكيميائية، حيث تُحضّر باستخدام تركيزات للمكونات لتقدم مجموعة فوائد مثلى وآمنة”.

فوائد عصير الليمون للحبوب

من فوائد عصير الليمون للحبوب احتوائه على درجة تركيز عالية من حمض الستريك، بنسبة من 5 – 6 %، ويعتبر هذا الحمض من خيارات التقشير المتوفرة، فهو يساعد بدرجة كبيرة في الحفاظ على نظافة المسام.

كما أفادت بعض الدراسات إلى أن حمض الستريك يحتوي على خصائص مضادة للميكروبات، ومن الممكن أن يكون فعالا ضد أنواع مختلفة من البكتيريا التي تسبب حب الشباب، منها البكتيريا البروبيونية العدية.

كما ويعد عصير الليمون من المصادر الجيد لحمض الأسكوربيك، الذي يعرف باسم فيتامين C، وهو مضادات الأكسدة القوية، إضافة الى ذلك يعرف عن عصير الليمون احتوائه على مجموعة من الخواص المضادة للالتهابات.

 علاج حبوب المؤخرة بالليمون
علاج حبوب المؤخرة بالليمون

الآثار الجانبية لعصير الليمون

من أبرز الآثار الجانبية الناتجة عن علاج حبوب المؤخرة بالليمون حدوث تهيج، والسبب في ذلك يعود إلى “طبيعته الحمضية”، كما ويتسبب في حدوث مشكلات أخرى من بينها الشعور بوخز، أو تقشير، أو احمرار، عندما تقوم بامتزاج حمض الستريك مع الأشعة فوق البنفسجية من الممكن أن يسبب حالة تعرف بـ “الطفح الجلدي مفرط التصبغ”.

حيث نوه الباحثون في الآونة الاخيرة إلى أن عصير الليمون من الممكن أن يجعل البشرة أكثر حساسية لأشعة الشمس بشكل عام.

كيفية علاج حبوب المؤخرة بالليمون؟

ينصح خبراء الأمراض الجلدية بعدم الاعتماد عليه في المقام الأول، تحديدا وأن الأسواق في جميع الدول تعج بكثير من المنتجات والمكونات التي تعد أكثر فعالية وأمانا في مواجهة مشكلة الحبوب، لذلك لا يوصي باعتماده في روتين العناية بالبشرة على جميع الأحوال، وينصحون بضرورة التوقف الفوري عن علاج حبوب المؤخرة بالليمون عند حدوث تهيج أو تغير في لون البشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى