التعليم بغزة تنظم حفل استقبال لطفلة بٌترت ساقها خلال العدوان الأخير (فيديو)

أقامت وزارة التربية والتعليم في قطاع غزة، الخميس، حفل استقبال لطالبة فقدت ساقها في الهجوم الإسرائيلي الأخير على غزة في مايو الماضي بعد عودتها من رحلة علاجية إلى الأردن، نتج عنها وضع طرف صناعي.

وأقيم الحفل للطالبة فرح أسليم (11 عاما) في مدرسة “مصطفى حافظ” غربي مدينة غزة، بحضور عدد من الشخصيات العامة.

وقام عدد من أطفال المدارس بحمل صور للطفلة اسليم خلال الحفل، متطلعين إلى عودتها، حيث وصلت الطفلة اسليم مؤخرًا إلى غزة بعد رحلة علاجية إلى الأردن تم خلالها تركيب طرف اصطناعي لها.

الفتاة اسليم تدرس في الصف السادس في العام الماضي، الذي انتهى قبل بدء الهجوم الأخير على غزة، حصلت الفتاة على درجة الامتياز في الصف الخامس، وكرمتها الإدارة أكثر من مرة لتفوقها، بحسب الوزارة. وقال حازم اسليم والد الفتاة إن أبنائه الخمسة ومن بينهم “مرح” أصيبوا في قصف منزله خلال العدوان الإسرائيلي الأخير.

وأضاف اسليم “تم علاج ابنتي، وتركيب طرف صناعي لها، بعدما استجاب ملك الأردن، عبد الله الثاني، لمناشدة انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي”.

وأكمل حديثه “لم نكن نتوقع أن تعود فرح، بهذه الصورة، لكن الحمد لله، عادت تمشي اليوم على قدمها، وبداية الأسبوع ستشرع بالدراسة الفعلية إلى جانب زملائها”.

وقالت الفتاة الصغيرة “فرح اسليم ” في مقابلة نشرتها وزارة التربية على الموقع الإلكتروني، إنها أصيبت أثناء نومها مع أشقائها بعد أن أصاب صاروخ إسرائيلي منزلهم ودمر معظمه.

ووصفت لحظة إصابتها بالقول “شعرنا بالحجارة والغبار فوقنا من كل جانب، وانعدمت الرؤية تماما، والدخان كان كثيفاً جداً، وحينها شعرت بآلام كثيرة في جسدي، خاصة في قدمي اليمنى”.

وأدى العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة إلى مقتل وجرح آلاف الفلسطينيين ، فضلاً عن إلحاق أضرار جسيمة بالمنازل والبنية التحتية.

المصدر/ شهاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى