طرق علاج تصلب الشرايين وكيفية الوقاية منها

هل يمكن الشفاء من تصلب الشرايين؟ وما هي أبرز طرق العلاج المُستخدمة؟ تعرفي في هذا المقال على الإجابة.

سنتعرف فيما يأتي على إجابة سؤال “هل يمكن الشفاء من تصلب الشرايين؟” و تفاصيل أخرى:

هل يمكن الشفاء من تصلب الشرايين؟

تكمن الإجابة على سؤال “هل يمكن الشفاء من تصلب الشرايين؟ ” أنه لا يمكن علاج تصلب الشرايين بشكل كامل ونهائي، لكن طرق السيطرة على الحالة الصحية للمريض يمكن أن تساعد في إبطاء أو إيقاف تطور وتقدم تصلب الشرايين، وتقليل شدة الأعراض، ومنعها من التسبب في مضاعفات خطيرة.

يمكن القيام بذلك عن طريق اتباع نمط حياة صحي وتجنب السلوكيات غير السلمية التي من شأنها أن تساعد في التأثير على صحة القلب والشريان وتؤدي إلى تفاقم التصلب عند الاصابة بإحدى هذه الأمراض: 

  1. النوبة القلبية (Heart attack): عندما تتراكم الدهون في الشرايين، يمكن أن تتشكل جلطة دموية، والتي يمكن أن تسد الشريان تمامًا وتقطع إمداد القلب بالدم.
  2. الذبحة الصدرية (Angina): تحدث الذبحة الصدرية عندما لا تحصل عضلة القلب على كمية كافية من الدم، وعادة ما تسبب الألم أو عدم الراحة في الصدر.
  3. السكتة الدماغية (Stroke): عندما لا يصل الدم إلى الدماغ بالكمية المطلوبة لفترة قصيرة، يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث سكتة دماغية صغيرة، إذا تراكمت الدهون وتشكلت جلطة دموية، فيمكن أن تسد الشريان تمامًا. 
  4. مرض الشرايين المحيطية (Peripheral arterial disease): عندما لا يصل الدم الكافي إلى عضلات الساقين، يمكن أن يتسبب ذلك بألمًا في الوركين و ربلة الساق و الأرداف و الفخذين، وهو ما يمكن أن يختبره المصاب عادةً أثناء المشي أو ممارسة الرياضة.

طرق علاج تصلب الشرايين

طرق علاج تصلب الشرايين
طرق علاج تصلب الشرايين

فيما يلي طرق العلاج الطبي للوقاية من تفاقم تصلب الشرايين:

1. الأدوية

تشمل الأدوية التي قد يتم استخدامها لعلاج تصلب الشرايين ما يلي:

  • الأدوية المضادة للصفيحات (Antiplatelet medicines): تستخدم هذه الأدوية لتقليل قدرة الصفائح الدموية في الدم على الالتصاق ببعضها البعض والتسبب في حدوث جلطات، مثل الأسبرين.
  • مضادات التخثر (Anticoagulants): تُعرف أيضًا باسم مميعات الدم، وهي تمنع الدم من التجلط، مثل: الوارفارين (Warfarin)، والهيبارين (Heparin).
  • خافضات الكولسترول (Cholesterol-lowering medicines): يتم استخدامه لتقليل كمية الدهون في الدم، وخاصة الكولسترول الدهني منخفض الكثافة مثل الستاتينات (Statins).

2. الجراحة

فيما يلي أهم الجراحات التي يمكن أن تساعد في إزالة الانسداد الناتج عن تراكم الدهون في الشرايين:

  • قسطرة الشريان التاجي

يمرر الطبيب أنبوبًا طويلًا ورفيعًا عبر وعاء دموي في القلب، ثم ينفخ البالون لإنشاء فتحة أكبر في الوعاء لزيادة تدفق الدم.

تُجري قسطرة الشريان التاجي عن طريق الجلد الى رأب الأوعية في الشرايين التاجية للسماح بتدفق المزيد من الدم إلى القلب.

  • جراحة الشريان التاجي الملتف

تُعرف أيضًا باسم جراحة المجازة، وغالبًا ما يتم إجراؤها للأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية بسبب مرض الشريان التاجي الناجم عن تصلب الشرايين.

أثناء الجراحة يقوم الطبيب بإزالة قطعة من الوريد السليم من مكان آخر في الجسم، مثل الساق أو جدار الصدر، ويربطها أعلى وأسفل المنطقة المسدودة من الشريان التاجي، و هذا يسمح للدم بالتدفق حول الانسداد.

طرق الوقاية من تصلب الشرايين

طرق الوقاية من تصلب الشرايين
طرق الوقاية من تصلب الشرايين

بعد العثور على إجابة سؤال  “هل يمكن الشفاء من تصلب الشرايين؟” سنذكر أن الوقاية هي المفتاح الأساسي لتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بتصلب الشرايين، وذلك بشكل أساسي عن طريق تغيير نمط الحياة والتحسينات الغذائية التي تمنع تراكم الدهون و تجمُعها في الشرايين.

  • تناول نظامًا غذائيًا صحيًا قليل الدسم بما في ذلك الكثير من الفواكه و الخضراوات.
  • المحافظة على وزن صحي وت جنب زيادة الوزن مع التقدم في العمر.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم بدون انقطاع.
  • الحصول على فحوصات دورية في حال كنتِ تعاني من ارتفاع في ضغط الدم أو الكولسترول أو مرض السكري، واستشارة الطبيب بما يتعلق بالأدوية و اتباع خطة العلاج.
  • التقليل من التوتر باستخدام اليوغا.
  • تجنب التدخين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى