المنوعات

طرق الاستفادة من وقت لعب طفلي

طرق الاستفادة من وقت لعب طفلي من أكثر الأسئلة في الآونة الأخيرة، كثيراً ما يتوفر لدى الأمهات أوقات لعب كثيرة لطفلها وعليها أن تستغل هذا الوقت بأكبر قدر ممكن حتى يستطيع الطفل أن يستفيد بشكل كبير من هذا الوقت وعدم إهداره في شيء غير نافع، ولكن السؤال المهم هو كيف يمكن أن تستفيد الأم من وقت اللعب الخاص بطفلها؟ في بداية الأمر يجب التوضيح بان غالبية الأمهات في بداية الحياة التربوية عندما يرزقها الله بالمولود تترك الطفل بمفرده لقضاء مسؤلياتها المنزلية أو لانشغالها بأمور أخرى مما يجعل الطفل يكتشف بنفسه كل الأشياء من حوله سواء كانت خطر أو غير ذلك، وفي السطور القليلة القادمة سنوضح للأمهات كيفية الإستفادة من وقت اللعب الخاص بالطفل.

طرق الاستفادة من وقت لعب طفلي

في بداية الأمر يجب أن ننظر للأمر بعين التفكير لا العاطفة، لأن الأمومة دائماً ما تكون مبنية على العاطفة وهذا يسبب الكثير من الضرر للطفل دون معرفة الآباء، وللاستفادة بشكل كامل من وقت اللعب الخاص بالطفل يجب أولا أن تفكر الأم بهذا الوقت وكيفية الإستفادة منه بأكبر قدر ممكن قبل أن ننظر إلى الألعاب التي ستقوم باستخدامها في هذا الوقت للاستفادة منه، لعملية اللعب هي الوقت التي يمتع الأطفال حيث تتضمن حركة واشياء جديدة وغيرها من الاشياء التي تضيف المرح لطفلك.

يمكن للأم أن تغني مع طفلها في حوض الاستحمام وان تستخدم رش المياه في اللعب الركض معه في الغرفة يعد لعباً، يجب على الأم أن تستغل كل طاقة الطفل وكل الاشياء التي يستمتع بها في تحقيق أكبر استفادة ممكنة يمكن أن تضيف إلى الطفل، فإذا رأت الأم طفلها يستمتع لصندوق الألعاب الورقية يجب عليها أن تصنع له أشكال الحيوانات مثلاً أشكال هندسية وغيرها من الأشياء التعليمية.

أن تنزل الام على ركبتيها وتكون في مستوى الطفل أثناء اللعب يعد أفضل الحركات التي تستخدم لللعب والتي تمتع الطفل بشكل كبير، الحديث مع الطفل أثناء اللعب يعتبر أهم من اللعب لأنه يبني عملية تواصل كبيرة بين الأم وطفلها أثناء المرح بالإضافة إلى زيادة مهاراته اللغوية هذا الامر أيضاً يعتبر إضافة مهارات جديدة لطفلك أثناء سعادته.

دائماً ما تحصل الأم على نتائج جيدة في الوقت الذي تقوم فيه بتعريف طفلها على جميع أنشطة اللعب والمرح لأنه يعتبر الوقت الذي يكون فيه الطفل سعيداً ومرحاً وبالتالي ينتج عنها نتائج ترضي الأم كما أنه يجب على الأم أن تعطي الطفل مقداره فقط من اللعب والمرح.

يجب على الام أن تعطي طفلها فرصة اللعب مع الآخرين في ظروف مختلفة وفي مجتمع مختلف عن مجتمع البيت والأم والألعاب المنزلية حتى يتمكن من اكتساب خبرات جديدة تفيده خارج المنزل في حالة تعرضه لمواقف معينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى