ضربة لميلانيا ترامب في حديقة البيت الأبيض

قام الآلاف من الأمريكان بالتوقيع على عريضة تطالب السيدة الأولى جيل بايدن بإلغاء التغييرات التي أجرتها السيدة الأولى السابقة ميلانيا ترامب على حديقة الورود في البيت الأبيض.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن أكثر من 40 ألف شخص وقعوا العريضة التي نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو جيل زوجة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى التراجع عن التغييرات التي أجرتها ميلانيا في أغسطس 2019.

في عام 2019 نزعت ميلانيا ترامب أشجار الكرز التي قُدمت كهدية من اليابان إلى جانب بقية الأوراق من الأشجار  واستبدلتهم بشجيرات مملة أخذتها لنفسها … مزقت هذه التغييرات إرث السيدة الأولى السابقة جاكلين كينيدي “.
وأضافت العريضة “نريد من جيل بايدن ومساعديه أن يأخذوه على عاتقهم ويعيدوا حديقة الورود إلى تصميم جاكلين كينيدي.

img

وأضافت العريضة: “نريد من جيل بايدن ومساعديها، أن يأخذوا هذا على عاتقهم، ويعيدوا حديقة الورود إلى تصميم جاكلين الأصلي”.

واوضحت الصحف إن العريضة تهدف إلى الوصول إلى أكثر من 50000 توقيع وأنه سيتم إرسالها إلى البيت الأبيض للضغط من أجل اجراء هذه التغييرات.

وأشارت إلى أن رؤساء الولايات المتحدة غالبًا ما يستخدمون حديقة الورود في البيت الأبيض لإلقاء الخطب وعقد المؤتمرات الصحفية.

كما أصبح موقعًا لحدث “superspreader” سيئ السمعة العام الماضي وأصيب فيه العديد من أعضاء إدارة ترامب بفيروس كورونا.

img

أشرفت جاكلين كينيدي زوجة الرئيس الراحل جون كينيدي، على عملية تجديد كبيرة لحديقة البيت الأبيض، والتي اكتملت في عام 1962.

في بيان صدر في يوليو الماضي، قالت إدارة ترامب إن إعادة تصميم ميلانيا سيعيد حديقة الورود إلى بصمتها في عام 1962 ، لكن التغييرات تعرضت لانتقادات شديدة بعد إزالة بعض الزهور الملونة من الحديقة.

من بين أسباب انتقاد ميلانيا قرارها إزالة 10 أشجار “كرابابل” ، والتي وصفتها العريضة بأنها أشجار كرز جميلة، ورد البيت الأبيض على هذه الانتقادات بالقول إن الأشجار لم يتم تدميرها ولكن تم نقلها وإعادة زراعتها في مكان آخر على أراضي البيت الأبيض.

كما انتقد مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي السيدة الأولى السابقة بشدة لشروعها في تجديد الحديقة، على الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا والاحتجاجات العنيفة بعد مقتل جورج فلويد على يد ضابط شرطي أبيض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى