المنوعات

مفاجأة صادمة في قصة سيدة النعناع بعد المواجهة مع “والدها”

كشفت المواجهة التي نظمتها المؤسسة الخيرية بين الفتاة الشابة المعروفة إعلاميًا بسيدة النعناع والأسرة التي ظهرت في عدة لقاءات صحفية أنها ليست ابنتهم وأنه ليس هو إلا تشابه في المظهر. . وبحسب العربية ، ادعى أحد الأشخاص أنه والدها وأكد أنها مفقودة منذ عامين وأنه كان يبحث عنها بل وخصص 150 ألف جنيه لمن يصل إليها.

قال إن اسمها الحقيقي هو نعمة وأراد أن يمنحها حياة كريمة، لكنها غادرت المنزل وأبلغ الشرطة عن فقدانها، وكانت تعاني من مرض عقلي، لكن المذيع الذي أجرى المقابلة مع المرأة قال ذلك ليس والدها.

وانتشر مقطع فيديو لبائع النعناع مع طفلها، ونشرته مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت في الفيديو ، “ببيع النعناع عشان أصرف عليا وعلى ابني، جوزي سابني وأنا حامل في شهر وجيت على بلدي، عندما سألها المذيع هل يكفي دخل النعناع لمصروفاتك، قالت إن طفلها يتناول لبن صناعي ويحتاج لعلبة كل يومين، وأبويا متجوز وعايش مع عيلته، ومبيسألش عليا، وأمي متجوزة وعايشة مع زوجها”. وأضافت السيدة أنها لا تستطيع الطلاق من زوجها لأن المحامي يحتاج مصاريف كثيرة وهي لا تمتلك.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى