هل توصل العلماء لسبب انقراض الديناصورات؟

يقول علماء الفلك إنهم ربما وجدوا أصل الكويكب الذي أنهى عصر الديناصورات التي عاشت على الأرض منذ ملايين السنين.

ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية، في تقرير عن سبب انتهاء عصر الديناصورات من على وجه الأرض، أن علماء الفلك قالوا إن كويكبًا ضرب الأرض قبل 66 مليون سنة، وأعلن عن فوهة عملاقة باسم “فوهة تشيكشولوب”.

وأوضح العلماء أن الكويكب كان بعرض 6 أميال (حوالي 10.8 كيلومترات) وضرب الأرض قبل 66 مليون سنة، مما تسبب في نهاية عصر الديناصورات على الأرض، والذي استمر حوالي 180 مليون سنة.

ويعتقد العلماء أن الكويكب الذي ضرب الأرض في هذا الوقت كان مصدر ما يعرف باسم “فوهة تشيكشولوب” التي ربطها الباحثون بنهاية الديناصورات.

  • وتقع تلك الفوهة فيما يعرف الآن بـ “شبه جزيرة يوكاتان” في المكسيك.

تمكن العلماء من فحص عينات من الصخور القديمة وبقايا الحفريات في المنطقة وخلصوا إلى أن مكوناتها تشبه مكونات 3٪ من مكونات الكويكبات التي تسقط على الأرض.

وأشارت المجلة إلى أن العلماء اكتشفوا من خلال أبحاثهم أن الكويكب الذي ضرب الأرض خرج من حزام الكويكبات الرئيسي الذي يقع بين كوكبي المريخ والمشتري.

وتابعت: “الكويكبات التي يزيد قطرها عن 10 كيلومترات تنحرف عن هذا المسار وتضرب الأرض مرة كل 250 مليون سنة، وهو معدل يبلغ 10 أضعاف المعدل الذي حدده العلماء. سابقًا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى