ما الفوارق الرئيسة بين زيت الأفوكادو وزيت الزيتون

على الرغم من أننا نعلم أن هناك فرقًا بين الدهون الصحية والدهون غير الصحية، وندرك أن إضافة الدهون إلى نظامنا الغذائي يحسن بشكل كبير من قيمتها الغذائية، ولكن ربما لا نعرف أن هناك فروقًا دقيقة تعتمد على التركيب الكيميائي للزيوت، والتي يمكن أن تحدد الفوائد والمخاطر الصحية الرئيسية لاستخدام زيوت متنوعة في نظامنا الغذائي.

قد نعلم أن اثنين من أصح أنواع الدهون هي الدهون المشتقة من الأفوكادو وزيوت الزيتون، وهي معصورة على البارد، لكن السؤال الذي يطرحه البعض هو: “هل تفوق هذه الزيوت على الأخرى من حيث القيمة الغذائية؟ »- ما سنجيب عليه بالتفصيل حسب اراء الخبراء في السطور التالية.

ما يجب معرفته عن الزيوت عموما

img

أوضحت كارول لي، مستشارة صحية معتمدة، أن الزيوت النباتية من أكثر أنواع الزيوت غير الصحية، خاصة الزيوت النباتية الصناعية الضارة مثل الكانولا وفول الصويا والذرة وعباد الشمس، والتي غالبًا ما تستخدم في الوجبات الخفيفة المصنعة وتوابل السلطة.

من ناحية أخرى، قالت كارول إن الزيوت الصحية لها فوائد كبيرة. يمكن للدهون والزيوت من الأطعمة الكاملة وغيرها من المصادر عالية الجودة أن تعمل على استقرار عملية التمثيل الغذائي في الجسم، والحفاظ على استقرار مستويات الهرمونات، وتغذية بشرتنا وأظافرنا، وتعزيز وظائف الجسم الجيدة.

وتابع كارول: “لا تصنع جميع الزيوت والدهون بالطريقة نفسها. فالدهون المهدرجة والمعالجة بكثافة والزيوت المتحولة المستخدمة في تحضير الأطعمة الجاهزة للأكل يمكن أن تكون ضارة جدًا بالجسم لأنها تسبب الالتهاب والإجهاد التأكسدي” .

ما هو زيت الأفوكادو؟

يتكون هذا الزيت من ثمار الأفوكادو، ويتم عصره على البارد، وأوضحت أخصائية التغذية المشهورة والشيف سيرينا بون هنا أنه يتم جمع ثمار الأفوكادو، ثم يتم إزالة القشرة والنوى ثم يتم سحقهم معًا، ثم يتم طحن الزيت. يتم استخراجه من باقي المنتج ثم عصره على البارد ثم تعبئته في عبوات لطرحها في الأسواق والمخازن.

هنا، قالت كارول، “زيت الأفوكادو غني بحمض الأوليك ومضادات الأكسدة. إنه خيار رائع لصحة الجلد والدماغ، فضلاً عن كونه فعالاً كزيت مضاد للالتهابات. كما أوصت سيرينا بضرورة التركيز عند شراء هذا الزيت على اختيار النوع “العضوي” والتأكد من أنه غير مكرر ومعصور على البارد ولونه أخضر؛ لأن اللون الأصفر يعني أن الزيت قد خضع بالفعل لعمليات تكرير.

ما هو زيت الزيتون؟

img

هذا الزيت مشتق من الزيتون المعصور على البارد. يتم جمع الزيتون وسحقه، ثم فصل الزيت، ثم يمر زيت الزيتون البكر الممتاز بعملية العصر على البارد. ربما يكون ما يميز زيت الزيتون أكثر عن غيره هو أنه يتكون أساسًا من حمض الأوليك، وهو دهون أحادية غير مشبعة مفيدة في الوقاية من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، فضلاً عن فعاليته في مكافحة الالتهابات.

كما أشارت سيرينا إلى أن زيت الزيتون يحتوي أيضًا على مركبات نباتية تسمى “بوليفينول” والتي لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.

وقد ثبت أيضًا أن لهذا الزيت فوائد علاجية تدعم جهاز المناعة وعضلة القلب وصحة الدماغ، وفي نفس الوقت يمكن أن يساعد أيضًا في إبطاء ظهور بعض أنواع السرطان.

ما الفوارق الرئيسة بين زيت الأفوكادو وزيت الزيتون؟

أحد الاختلافات الرئيسية بينهما هو الجانب المتعلق بالنكهة، لذا فإن استخدامها يعتمد على التفضيلات الشخصية للأفراد.

هناك فرق آخر مهم جدًا بينهما وهو نقطة الاحتراق، حيث يتضح من دراسة أسترالية أجريت عام 2018 أن زيت الزيتون يتميز بكونه أكثر ثباتًا قليلاً من زيت الأفوكادو عند تعرضه للحرارة.

متى يمكنك استخدام أي من هذين الزيتين؟

بالطبع ليس هناك شك في أن كلا الزيتين جيد وأن استخدامهما لن يؤذيك، والسبب أنهما مصادر غنية بالأحماض الصحية.

ولكن ما تحتاج إلى معرفته في هذا السياق هو أن هناك اختلافات رئيسية في توقيت استخدام كل فرد لضمان أقصى فائدة صحية.

وقالت سيرينا هنا “اختيارك لأي زيت منهما يتوقف على النكهة التي ترغبينها وعلى طريقة الطهي. وأنا شخصيا أفضل استخدام زيت الأفوكادو في الطهي، وزيت الزيتون البكر الممتاز في تطبيقات ووصفات الأكل الباردة، كتتبيلات السلطة أو الإضافات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى