الرئيسية

أفضل رجيم في رمضان للتخلص من الوزن الزائد

بالإضافة إلى الجانب الروحي الذي يميزه ، فإن شهر رمضان هو فرصة لفقدان الوزن الزائد ، ويطلعك موقع جمال المرأة على أفضل رجيم في رمضان لإنقاص الوزن في التقرير التالي:

رجيم شهر رمضان لإنقاص الوزن

يمكن أن يؤدي تغيير أوقات الوجبات اليومية وتقليل مقدار النشاط البدني إلى زيادة الوزن بشكل كبير لدى بعض الصائمين.

ومع ذلك ، هذا لا يعني أنك لن تكون قادرًا على الحفاظ على لياقتك خلال شهر رمضان ، لأن اتباع نظام غذائي متوازن لمدة 30 يومًا وخطة لياقة بدنية مدروسة جيدًا يمكن أن يبقياك بعيدًا عن أي زيادة غير سارة في الوزن.

ماذا نأكل في رمضان؟

يعتقد بعض الناس أن الأطعمة الدهنية تمنحنا المزيد من الطاقة ، لكن هذا ليس صحيحًا. في الواقع ، تجعلك الوجبات الغنية بالدهون تشعر بالتعب بسرعة أكبر عند أداء المهام اليومية. لذلك من الضروري مراعاة مكونات الأطباق المقدمة على الإفطار والعشاء وطريقة طهيها والتركيز على اختيار الأطعمة الصحية والمغذية وتجنب الإفراط في الأكل.

وجبة السحور:

يوصى بأن تكون وجبة السحور كاملة لتمنحك الطاقة الكافية في اليوم التالي ؛ القيام بالمهام اليومية حتى وقت الإفطار. لذلك ، يجب عليك اختيار الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة مثل الفواكه والخضروات والحبوب والحمص والعدس ، والتي تعد مصدرًا مهمًا للطاقة المستدامة خلال اليوم.

يجب أيضًا تناول منتجات الألبان قليلة الدسم مثل اللبنة واللبن ، وتأكد من إضافة الدهون الصحية غير المشبعة إلى وجباتك مثل الأفوكادو والمكسرات غير المملحة والسلمون والزيتون والزيت.

وجبة الإفطار:

تهيمن التمور على الجدول في شهر رمضان ، بحيث لا يغيب أي منها تقريبًا لمدة 30 يومًا. تناول ثلاث تمرات بعد الصيام هو وسيلة صحية لبدء الإفطار. لأن التمر مصدر مهم للألياف. يوصى أيضًا بتناول كمية كبيرة من الخضار ؛ للحصول على الفيتامينات والعناصر الغذائية ، اختر الحبوب الكاملة التي تمد الجسم بالطاقة والألياف. يعد البروتين جزءًا مهمًا من أطباق الإفطار لأن تناول اللحوم الخالية من الدهون المشوية أو المخبوزة والدجاج منزوع الجلد والأسماك هي مصدر صحي للبروتين. يجب أن نتذكر أنه يجب تجنب الأطعمة المقلية والمعالجة لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون والسكريات. قبل كل شيء ، تذكر أن تستمتع بوجبتك وتجنب الإفراط في تناول الطعام عن طريق مضغ الطعام ببطء بعيدًا عن المشتتات.

اقرأ المزيد:

شرب كميات كافية من الماء

في الفترة ما بين الإفطار والسحور ، قد يتم شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل المرطبة الأخرى ؛ لتعويض السوائل التي يفقدها الجسم خلال النهار (10 أكواب على الأقل). كما يمكنك زيادة تناول الماء عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالسوائل ، مثل إضافة البطيخ إلى وجبة السحور أو تناولها كحلوى بعد الإفطار ، أو تناول السلطة العربية التقليدية ، الفتوش ، التي تحتوي على الخيار والبندورة وهي خضروات غنيّة بالسوائل. وضرورة تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية لأن الكافيين مدر للبول ويمكن أن يؤدي إلى جفاف الجسم.

ممارسة نشاط بدني معتدل

بعد يوم من الصيام ، سيكون الأمر أكثر فاعلية إذا تدربت لمدة 30 دقيقة على الأقل ؛ ستحرق المزيد من دهون الجسم أثناء الصيام لأن الصيام المتقطع يسمح للجسم باستخدام الدهون كمصدر رئيسي للطاقة بدلاً من السكر. هذا هو السبب في أننا نرى العديد من الرياضيين يتبنون الصيام كوسيلة لتحقيق نسب منخفضة من الدهون في الجسم.

محمود السعدي

صحافي سعودي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من الجامعة الأسلامية، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى