قطاع النشر مستعد للذكاء الاصطناعي ولن يستغني عن البشر

يتوقع ناشرون أن الصناعة مستعدة لاستعمال تقنيات الذكاء الاصطناعي والاستفادة من هذه التقنية، ولكن هناك تحديات لا يمكن للذكاء الاصطناعي فعلها وسيظل العنصر البشري مطلوباً في هذه الصناعة في المستقبل.

وتقول بيانكا ماتسيك مديرة إحدى دور النشر الأوروبية إن ما رأيناه على مدار السنوات الخمسة عشر الأخيرة في أوروبا ارتفاع في استخدام الذكاء الاصطناعي في صناعة النشر بشكل مرئي، مما أدى إلى انخفاض عدد الموظفين، لا سيما في مشاريع الكتب، وتطوير النماذج الذكية لمعظم دور النشر.

رغم ذلك، أكدت ماتسيك أثناء الجلسة الثانية لمؤتمر الناشرين الأول بعنوان “هل قطاع النشر جهاز للذكاء الاصطناعي”، على أنّ العنصر البشري لا يمكن أن يحل محله الذكاء الاصطناعي لا سيما في الأمور الأدبية والفكرية، مضيفة “يمكن للأنشطة الروتينية أن تحل محلها أعمال من الذكاء الاصطناعي، في النهاية من الضروري أن يكون هناك عامل بشري لتحديد ما يمكن أن يبث، ورؤية البيانات، والإعلان، والتوقيت والاستخدام غير الصحيح للكلمات وما إلى ذلك”.

ووضحت بيانكا عن أملها في أن “يكون الذكاء الصناعي لابساً لكل القبعات ويعمل في الترجمة والتسويق وغيرها”.

من جهتها، وافقت نور الحسن المدير التنفيذي لإحدى دور الترجمة على أن صناعة النشر مستعدة لاستعمال الذكاء الاصطناعي، مشيرة إلى أن جميع الصناعات تتبنى هذه الظاهرة بشكل أو بأخر، ووضحّت “رغم أننا نملك الترجمة الآلية، إلا أن الذكاء الاصطناعي لن يتخلى عن الإنسان، أثناء العام 2020 كان هناك ارتفاع بمعدل 22 في المئة بعدد المترجمين”.

وتابعت “السلبيات هي أن الآلية تتقادم ولا تعرف ما هو الملائم ثقافياً وحضارياً لكل ترجمة، يجب أن يكون لدينا تدخل بشري في عالم الترجمة الآلية”.

علاوة على ذلك، يعتقد علي مزرعة المدير التنفيذي لمعهد التحول الرقمي العربي أن صناعة النشر تستعين بالذكاء الاصطناعي بشكل كبير وقوي، مضيفًا “ما زلنا جديدين في استخدام الذكاء الاصطناعي، صناعة النشر مستعدة، الترجمة ناجحة للغاية، البشر موضوعيون وهذا غير موجود في الذكاء الاصطناعي”.

يشار إلى أن مؤتمر الناشرين الأول قدم على مدار يومي الاثنين والثلاثاء عدة جلسات في صناعة النشر، وذلك ضمن فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب الذي يقام حالياً في واجهة الرياض. ويأتي المؤتمر بتنظيم من هيئة الأدب والنشر والترجمة، وهو أول مؤتمر من نوعه يعقد في المملكة لمناقشة تحديات صناعة النشر المحلية والإقليمية والدولية بمشاركة خبراء وقيادات في صناعة النشر من مختلف دول العالم.

يسرنا أن نستقبل استفساراتك في مربع التعليقات حول هذا الموضوع وسيقوم فريق جمال المرأة بالاجابة عليك في اسرع وقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى