خواطر في القيادة و الادارة و تنمية الذات

🥁🎷 خطر المطبلين و المزمرين على المجتمعات و المؤسسات

🔰 لولا هامان ما كان فرعون

😂قالوا له: بالامس رأيناك تمدح الرئيس و تقبل يده, واليوم نراك تمدح الرئيس الجديد الذي انقلب عليه و تقبل يده, فما الذي غير موقفك؟ فأجاب أنا لم أتغير, الرئيس هو الذي تغير.

😂يروى ان الامير بشير قال لخادمه يوماً : نفسي تشتهي أكلة باذنجان..

فقال الخادم : الباذنجان، بارك الله في الباذنجان هو سيد الماكولات، لحم بلا شحم، وسمك بلا حسك، يؤكل مقلياً، ويؤكل مشوياً، ويؤكل مخللاً، ويؤكل مكدوساً.

فقال الأمير : ولكني أكلت منه قبل أيام فنالني منه ألم في معدتي .

فقال الخادم : الباذنجان ؟؟!!..لعنة الله على الباذنجان.!!
فإنه ثقيل ، غليظ، نفاخ، أسود الوجه..

فقال له الامير : ويحك..تمدح الشيء وتذمه في وقت واحد ؟!

فقال الخادم : يا مولاي أنا خادم للأمير ولست خادماً للباذنجان، إذا قال الأمير نعم، قلت له نعم، وإذا قال لا قلت لا !!

😡عندما نقرأ هذه الاسطر يخطر على البال فورا المطبل والمزمر الاول والاكبر هامان والذي لولاه ماكان فرعون, فحكم فرعون بني على أربعة أرجل:

1️⃣هامان المُزين لفرعون أعماله وهو يمثل الاعلام و الصحافة في عصرنا *

2️⃣الملأ وهم الدولة العميقة و المستفيدين من النظام القائم

3️⃣قارون وهو من قوم موسى وصاحب رأس المال وهو يمثل رجال المال في مجتمعاتنا الذين يعرفون الحق و يحيدون عنه لأنهم قدموا مصلحتهم الشخصية الدنيوية على مصلحة مجتمعاتهم,

4️⃣و الجنود الطائعين دون تفكير أو وعي منهم وهم الاجهزة الامنية و العسكرية التي تتحكم و تبطش بكل صاحب رأي حر.

✅لقد وردت كلمة هامان في القرآن الكريم ست مرات:

ففي سورة القصص
يقول الله تعالى: وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ [القصص:6]،

وفيها قول تعالى: إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ [القصص:8]،

وفيها قوله تعالى: فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ [القصص:38]،

وفي سورة العنكبوت يقول الله تعالى: وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جَاءهُم مُّوسَى بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ [العنكبوت:39]،

وفي سورة غافر يقول الله تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ* إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ [غافر:23-24]،

وفيها يقول الله تعالى: وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ [غافر: 36]

وذكر الملأ من قوم فرعون في العديد من السور منها

سورة الاعراف, اذ يقول الله تعالى: ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى بِآَيَاتِنَا إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَظَلَمُوا بِهَا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (103) الأعراف

💯هذه الاضلع الاربعة لبناء الطغيان تجدها في المجتمعات و المؤسسات جميعا و إن كانت بنسب متفاوته, *فان اجتمعت هذه الاربعة في مؤسسة فمصيرها المحتوم هو طغيان و ديكتاتورية المسؤول والذي يؤدي دائما الى فشل و نهاية المؤسسة او المجتمع.

💯فلا يوجد خيار آخر وإن كانت هذه الاضلع الاربعة متساوية الخطورة إلا أن المطبل و المزمر فيها اي هامانها هو الأول بين متساوين في الخطورة.

🎯 لذلك فإننا نجد أن الاسلام قد حرص على منع مدح الاشخاص في وجوههم,

⛔لما مدح رجلٌ رجُلًا عِندَ رسولِ اللهِ ﷺ، قال له النبي المربي المعلم:” ويحكَ قطعتَ عنقَ صاحبِك مرارًا، ثمَّ قال: إنْ كان أحدُكم مادحًا أخاهُ فليقلْ أحسِبُهُ ولا أزكِّي على اللهِ أحدًا”

⛔وعن عبدالله بن عمر قال: مَدحُك أخاك في وجهِه كإمرارِك على حلْقِه موسى رميضًا -أي شديدًا- قال: ومدح رجلٌ ابنَ عمرَ رضيَ اللهُ عنهُ في وجهه فقال: سمعتُ رسولَ اللهِ ﷺ يقول: “احثُوا في وجوه المدّاحينَ التُّرابَ”، ثم أخذ ابنُ عمرَ التُّرابَ فرمى به في وجه المادحِ، وقال: هذا في وجهِك (ثلاثَ مراتٍ).

⛔عن نافع أو غيره أن رجلاً قال لابن عمر يا خير الناس وابنَ خير الناس. قال لست بخير الناس ولكني من عباد الله أرجو الله وأخافه والله لن تزالوا بالرجل حتى تهلكوه»

⛔وعَنْ مُجَاهِدٍ أَنَّ سَعِيدَ بْنَ الْعَاصِ بَعَثَ وَفْدًا مِنْ الْعِرَاقِ إِلَى عُثْمَانَ فَجَاءُوا يُثْنُونَ عَلَيْهِ فَجَعَلَ الْمِقْدَادُ يَحْثُو فِي وُجُوهِهِمْ التُّرَابَ وَقَالَ: «أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ نَحْثُوَ فِي وُجُوهِ الْمَدَّاحِينَ التُّرَابَ»

🔰وإعلم أخي الحبيب أن أفضل طريقة لعدم اكتمال مربع الطغيان في المجتمعات و المؤسسات هو محاربة أضلاعه في بدايتها قبل أن يكتمل و يقسى عودها فهي تحمل بذور فنائها و فناء المجتمع و المؤسسة معها, فهي تقدم السم الزعاف ولكن بطعم العسل

🔰فان وجدت في مؤسستك او مجتمعك من يقول لك خرابيش سعادتك هي الخطة الاستراتيجية لينا، وشلوط سعادتك هو دفعة كبيرة لينا للامام، تخلص منه قبل أن يتكاثر فيقضي عليك وعلى مؤسستك وامتك

🔰في الختام تأكد اخي الحبيب إذا سمعت الرجل يقول فيك من الخير ما ليس فيك؛ فلا تأمن أن يقول فيك من الشرّ ما ليس فيك, عندما يتم استبدالك، فكرسي الموقع والمسؤولية ككرسي الحلاق لا بد أن يقال لك نعيما مهما طال وقت جلوسك عليه

غسان حداد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى