عالم السيارات

خطورة تلف ممتص الصدمات على السيارة

يعد ممتص الصدمات من أهم الأجزاء الحيوية في نظام التعليق في السيارة وله العديد من الوظائف المهمة مثل الحفاظ على توازن واستقرار السيارة أثناء القيادة على الطريق مما يساعد على راحة وسلامة الركاب والسائق. في حالة تلف ممتص الصدمات فإنه يسبب العديد من المشاكل للسيارة من أهمها اختلال توازن السيارة بسبب مناورة التجاوز وزيادة مسافة الكبح على السرعة العالية. بالنظر إلى الخطر الشديد الذي قد يلحق بامتصاص الصدمات لسلامة وأمن السيارة، نستعرض أهم خطورة تلف ممتص الصدمات على السيارة:

إعاقة السيارة أثناء تنفيذ مناورة التجاوز.

زيادة مسافة الكبح عند السرعات العالية.

الإطارات تبلى بسرعة.

تسرب الزيت تحت السيارة.

أصوات التكسير عند القيادة على طرق غير مستوية.

ضعف تماسك السيارة على الطريق مما يؤدي إلى انخفاض ثبات السيارة عند المنعطفات.

زيادة مسافة الانعراج والكبح، خاصة عند الانزلاق.

اهتزاز عجلة القيادة وتآكل الإطارات غير متساوي.

ينصح الخبراء بفحص ممتص الصدمات وصيانته بعد مسافة 80000 كم، ثم يجب تكرار هذه العملية كل 20000 كم. في حالة تلف أحد الماصات، يجب استبدال كلا الماصين على العمود، وليس فقط جهاز الامتصاص التالف. هذه قاعدة أساسية عندما يتعلق الأمر بتغيير ماصات الصدمات في السيارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى