هل تناول خبز الموز صحي؟ وما هو الموز المستخدم؟

Advertisements

الكثير يسئل هل تناول خبز الموز صحي؟ ربما تضطر العديد من ربات المنازل للتخلص من الموز الناضج لتصورهن أنه غير صالح أو على وشك الافساد، أو لعدم وجود خيارات تمكنهم من الاستفادة من ذلك الموز بأي طريقة، لكنه بدأ أستخدامه مؤخرا في وصفة تعرف بـ “خبز الموز”، يتم اعدادها من مكونات مثل الدقيق، البيض، صودا الخبز والملح، الزبدة، السكر.

ومع زيادة الاعتماد على هذا الخبز المبتكر، سواء في الإفطار، او استخدامه كوجبة إفطار ثانية، أو وجبة خفيفة أو حلوى، لكن بالمقابل، بدأ يتساءل الكثير عن جدوى هذا الخبز، وما إن كان يعود بالنفع على الصحة أم لا، وهو ما نقوم بتوضيحه بالتفصيل في السطور التالية.

في بداية الامر، تجدر الإشارة إلى أن وصفة تناول خبز الموز صحي التقليدية تعتمد بشكل اساسي في تحضيرها على نوعية الموز الناضج للغاية (الغير فاسد تماما ولا يكون صالحا للأكل أيضا)، ويتم أضافة له دقيق، زبدة، سكر، بيض، صودا الخبز وكذلك ملح.

بدأت في الآونة الاخيرة تتزايد شعبية هذه الوجبة “خبز الموز صحي” لرغبة الكثير من الاشخاص في تقليل مرات ذهابهم إلى المتاجر خوفا من الإصابة بفيروس كورونا، ويزداد الاعتماد عليها كوجبة بسيطة وسريعة في التحضير، ومن الممكن اعدادها بمكونات بسيطة.

وهو ما أكدته “شيندي شين”، الرئيس التنفيذي لوكالة المحتوى المالي، Scribe، قائلة: “خبزت في المتوسط حوالي 40 رغيفا من خبز الموز منذ بدء الحجر الصحي. وأنا أحب خبز الموز لأنه يجسد قدرة الفاكهة على التحمل، تماما كما يمكن استخدام الدجاج المشوي في عمل المرق، حيث يحصل الموز بهيئته الناضجة على فرصة ثانية للاستخدام وإمكانية الاستفادة منه في تصنيع وجبة الخبز الشهية. وبمعنى آخر، لا داعي للتخلص من أي موز، فكلما صار لونه بنيا، كلما كان أحلى وأفضل”.

تناول خبز الموز صحي
خبز الموز صحي

هل خبز الموز صحي؟

وحول ما إن كان تناول خبز الموز صحي للانسان أم لا،فقد أكدت “ماجي ميشالكزيك” أخصائية التغذية، أن خبز الموز احد الخيارات الصحية بشكل معتدل اعتمادا على المكونات التي تُستَخدم في صنعه، على سبيل المثال يمكنك استبدال الزبدة بزيت جوز الهند كما ويمكنك ايضا استخدام الدقيق العضوي أو دقيق اللوز أو جوز الهند، كما ويمكن استبدال نوع التحلية المستخدم.

وأضافت الاخصائية “ميشالكزيك” أن تحليته بالعسل هو أمر جيد لأن العسل نقي وغير مُعالَج بنسبة 100 %، كما أن إضافة بذور الكتان المطحونة في الخليط، أو المكسرات، أو بذور اليقطين بالطبقة العليا شيئ ممتاز للدهون الصحية والبروتين الإضافي، كما وتستطيع التقليل من نسبة التحلية المقترحة بالوصفة للنصف، لأن الموز الناضج يكون حلو بالطبيعي، وتعد زبدة البندق من أفضل المكونات لوضعه فوق الخبز من اجل الحصول على نسبة قليلة من البروتين الإضافي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock